الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 10, Numéro 2, Pages 212-220

النضال النقابي في الحزب الدستوري التونسي الجديد "الوجه الآخر للكفاح التحرري"

الكاتب : بوجلال ليلى . ثنيو نور الدين .

الملخص

عرفت تونس في فترة الثلاثينات تجذرا واضحا في حركتها الوطنية، لاسيما الحزب الدستوري الجديد الذي قاد النضال السياسي في البلاد التونسية منذ انشقاقه عن الحزب الحر الدستوري سنة 1934 إلى غاية الاستقلال سنة 1956 . عمل هذا الحزب على توسيع قاعدته بتأسيس العديد من الخلايا والشِعَب الدستورية، كما عمل على مخاطبة الجماهير التي كانت مهضومة الحقوق ومنضوية تحت النقابات العمالية الفرنسية، كانت تطالب بتحسين وضعها الاجتماعي فتأسست لأجل ذلك أولى النقابات التونسية )جامعة عموم العملة( سنة 1924 إلا أنها ما لبثت أن فشلت ولم تلق مطالبها آذانا صاغية، فما كان من الحزب الدستوري الجديد إلا احتواء الغضب الجماهيري عامة والتحرك العمالي خاصة في التجربة النقابية الثانية سنة 1937 ، فشهدت هاته السنوات سلسلة من الاحتجاجات والإضرابات التي كان يدعو لها في الكثير من الأحيان الديوان السياسي للحزب الدستوري الجديد، ولم يسدل الستار عن أحداث سنة 1938 حتى ظهرت على الساحة السياسية تجربة نقابية أخرى ولدتها ظروف الحرب العالمية الثانية وما نتج عنها من سوء الوضع الاقتصادي والاجتماعي، هو الاتحاد العام التونسي للشغل تأسس سنة 1946 تزعمها النقابي فرحات حشاد، نظم الاتحاد بالتعاون مع خلايا وشِعَب الحزب الدستوري سلسة من الاضرابات والمظاهرات ردا على ممارسات سلطة الحماية، انتهت أغلبها بقتلى وجرحى ومعتقلين في صفوف الاتحاد والحزب الدستوري الجديد خاصة سنة 1952 أين اغتيل الزعيم النقابي فرحات حشاد على يد منظمة اليد الحمراء فكانت إيذانا ببداية الكفاح المسلح والنضال في سبيل تحقيق الاستقلال. In the 1930s, Tunisia had known a clear rooting in its national movement, especially the new Tunisian Constitutional Party, which led the political fight in Tunisia since it split from the free Constitutional Party in 1934 until the independence in 1956. This party expanded its base by establishing many constitutional cells and branches, it also worked to address the masses which were oppressed and that were affiliated with the French trade unions, and who were demanding the improvement of their social status, and for that it established the first Tunisian trade union “General Confederation of Tunisian Workers” in 1924, but it failed to meet their demands, so the new constitutional party was obliged to absorb the public anger in general and the movement of labour in the second union experience in 1937 , as a result a lot of protests and strikes were organized by political divan and the new constitutional party, suddenly a new union experience appeared on the political area despite the fact that the events of 1938 were not yet forgotten, it was created under the conditions of second world war which was the result of the poor economic and social situation. As a result of the black political and social picture, the Tunisien General Union of Labour was founded in 1946 by the trade union leader Ferhat Hached . The Tunisian General Union of Labour and the New Constitutional Party had organized a series of protests and strikes as a big reaction against the French authority which ended mostly with dead, wounded and detainees in the ranks of the Constitutional Union, especially in1952, where the trade union leader Ferhat Hached was killed by the Red Hand Organization. These bloody events were a sign of the beginning of the armed struggle in order to get the independence.

الكلمات المفتاحية

الحزب الدستوري الجديد، الديوان السياسي، الحبيب بورقيبة، جامعة عموم العملة التونسية، الاتحاد العام التونسي للشغل ، فرحات حشاد، الكفاح المسلح. Tunisia’s new Constitutional party, the Political bureau, Hbib Bourguiba , the University of Tunisian pan Currency, the Tunisian General Union of Labor, Farhat Hached, Armed struggle.