الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 10, Numéro 2, Pages 95-101

فتاوى الاحتفال بالمولد بالنبوي الشريف بالمغرب والأندلس "بين التّحريم وضرورات الإجازة

الكاتب : طهير عبد الكريم .

الملخص

احتفل سكان بلاد المغرب والأندلس خلال العصر الوسيط بالأعياد والمناسبات الدينية شأنهم في ذلك شأن المجتمعات المسلمة، ومن الأعياد المهمة التي كانت لها مكانة كبيرة في نفوس المجتمع المغربي والأندلسي الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، وقد حرص سكان بلاد العدوتين على تعظيم ذكرى ميلاد النّبي فأقاموا الاحتفالات التي تعبر عن محبتهم له، لكن الفقهاء كان لهم رأي فيما يخصّ ذلك، فقد صدرت عديد من الفتاوي الفقهية التي كشفت عن شكل هذه الاحتفالات، والتي تضمنت توجيهات وتشريعات اتفقت على محاربة البدع والعادات الغريبة عن المجتمع المسلم، ولكنّها اختلفت في مسألة إجازة أو تحريم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف. During the Medieval era, dwellers of Maghreb and Andalusia celebrated feasts (religion festivals) and events. Muslim communities see the prophet’s birthday as an event worthy of praise. Such an anniversary bears a great significance in the hearts of Maghrebians and Andalusians. It is considered as a means to express and show their heartily love and respect to their prophet (peace and blessing be upon him). Nevertheless, a considerable number of fatwas appear through which jurists and religious scholars view the celebration of birthdays as contradictory to Islamic law. As a matter of fact, jurists differ in whether it is admitting or forbidding.

الكلمات المفتاحية

الفتاوى، المولد النبوي، العلماء، بلاد المغرب، الأندلس. The fatwas, the prophet’s birthday, the scientists, Maghreb, Andalusia.