الذاكرة
Volume 7, Numéro 1, Pages 174-187

التّوجيه الإعرابي للقراءات القرآنية وأثره في تطوّر الدّرس النّحوي.

الكاتب : عمر بوبقار .

الملخص

ــ الملخص: إنّ تعدّد أوجه الأداء لكلمات الوحي الكريم، في إطار ما يُعرف بالقراءات القرآنيّة، قد أوجد حركة لغوية جعلت ديدنها توجيه وتخريج تلك القراءاتصوتيا و صرفيا و نحويا و دلاليا، وقد تجلى ذلك في كتب القراءات والاحتجاج لها وفي كتب التفاسير اللغويةوغيرها، فعلى المستوى النحوي، اختلفت القراءات في بعض الأسماء ؛رفعا ونصبا وجرا، كما اختلفت في بعض الأفعال رفعا ونصبا وجزما، ومن ثَمَّ اختلف التخريج والتوجيه تبعا لاختلاف المذاهب والمشارب، مما أسهم في تطور الدرس النحوي والدفع بعجلته إلى الأمام قُدُما.. Summary The multiple ways of the performance in reciting the words of revelation, in the framework of what is known as the Qira'at, created a linguistic movement whose main task is to explore those methods of recitation phonologically , morphologically , syntactically and semantically . This has been reflected in such books explaining the ways of reciting and as well in the books devoted for somelinguistic commentaries…etc. At the grammatical level, there have been different ways of saying of some words :nouns and verbs according to their cases , which leads consequently to a divergence in understanding these very words according to the schools of thought being explained by. All this , in turns, contributed to the development of the grammar lesson .

الكلمات المفتاحية

التّوجيه، الإعرابي، للقراءات، القرآنية، تطوّر الدّرس النّحوي.