الوقاية والأرغنوميا
Volume 6, Numéro 2, Pages 232-249

15. كفاءة الخريجون: تقويم مذكرات التخرج مؤشرا

الكاتب : سعيدة عطار .

الملخص

إن التقويم يسمح باتخاذ التدابير والقرارات ضمن سياسات واستراتيجيات الإصلاح؛ ويأتي تقويم مخرجات التعليم مفيدا في التأكد من فاعلية هذا التعليم وتحقق جودته، بل يندرج مبدأ التقويم في هذه الحال بمشروع تطوير المؤسسة الجامعية، وقد هدفت الدراسة الحالية الى التعرف على اتجاهات التقويمية لأساتذة قسم علم النفس بجامعة تلمسان حول مذكرة( بحث) التخرج وفق محاور ثلاثة رئيسية هي: المنهجية في البحث ومضمون المذكرة ثم نوعية مشاركة الطالب أثناء مناقشة الأساتذة " المقوّمون" لموضوع مذكرته، وكدا حول بطاقة تقييم مذكرات( بحث) التخرج - بوصفها أداة التقويم- المستخدمة في قسم علم النفس بجامعة تلمسان؟ ولتحقيق أغراض هده الدراسة تم استخدام أداة قياس من تصميم الباحثة تضمنت 13 سؤالا وكدا بطاقة التقييم الرسمية المستخدمة لتقييم مذكرات التخرج في قسم علم النفس بجامعة تلمسان؛ وتوصلت الدراسة الى جملة من النتائج من أهمها: يتفق الأساتذة ذوي الخبرة في الاشراف أو المناقشة لمذكرات التخرج المستجوبين بنسبة: %77,77، على أن مذكرات التخرج ضرورية مقابل: %22,22، يرونها غير ضرورية على الرغم من أن: %72,22، يرون أنها لا ترقى لتكون بحثا مهما؛ ويرى نسبة: 66,66 %، من الأساتذة المستجوبين أنها تحقق هدفا متمثلا في التدريب على الممارسة البحثية أو الحصول على الشهادة؛ مقابل:%22,22 ، رونها لا تحقق أية هدف علمي. أما في يخص مناسبة مواضيع البحث فان نسبة: %66,66من الأساتذة المستجوبين يرون أنها غير مناسبة لمشكلات الواقع الجزائري؛ حيث ذكر أن: %72,22 ، من الأساتذة على أنها لا ترقى لتكون بحثا علميا مهما؛ كما أن 50% يرون أنه لا توجد أية إفادة علمية منها مقابل %50، يرون أنها مفيدة الى حد ما. في حين، يتفق الأساتذة المستجوبون ذوي الخبرة في الاشراف أو المناقشة لمذكرات التخرج بنسبة 66,66% على أن مذكرات التخرج لا تتصف بالأمانة العلمية. ويرى الأساتذة المستجوبون وبنسبة 44,44 يرون أنه يجب اقتراح بديل واتفقوا على أن يكون البديل هو تربص ميداني طويل المدى ينتهي بتقرير يتم تقييمه؛ في حين الغالبية يرون أن مذكرة التخرج لا عوض عنها، فهي التدريب الملموس لإنجاز البحوث العلمية. من جهة أخرى، يرى 55,55% من الأساتذة المستجوبين أن التقييم المقترح من خلال بطاقة التقييم ليس تقييما حقيقيا إذ لا يعكس المستوى المعرفي ومستوى المهارات الحقيقي للطالب الذي اكتسبه خلال مدة تكوينه. في الأخير، أوصت الدراسة بعقد ندوات في بداية الموسم الدراسي لفائدة الطلاب المتخرجين لتوضيح أولويات وقضايا المجتمع المهمة لربطها بتصوراتهم لمشروعهم بحثي والمهني.

الكلمات المفتاحية

التقويم، الطلاب، مذكرات التخرج، البحث العلمي.