مجلة الراصد العلمي
Volume 5, Numéro 1, Pages 25-35

نحو الحاجة لدراسة الأديان

الكاتب : مناد صافيه . الزاوي عمر .

الملخص

الحاجة لدراسة الأديان و مقارنتها، في المنابر الفكرية المعرفية من كليات الدراسات الدينية والجامعات والمؤتمرات والجمعيات المجتمعية والحوزات العلمية، ما جعل من كل المفكرين يهتموا بالتعايش الديني الانساني وقبول الآخر عن طريق تأسيس لحوار الأديان على أرضية معرفية تاريخية، فحوار الأديان ليس وليد العصر إنما له خلفية تاريخية كعلم الكلام تماما، يعتبر حوار الأديان نتيجة أزمات التدين وتفاقم أشكال اللاإنسانية المنسوبة للدين ،فلم تعد تبرئة الدين مفيدة ،فالمفيد هو القدرة على الاعتراف الصريح لنمط تدين متشدد يشفي منابعه من التراث الديني، وتغذيه كل من الاتجاهات الإعلامية والسياسية لتوظيفه في غايات متعددة غير بريئة. فالدين يؤثر في المجتمعات كما تؤثر هي به، هنا يطرح الموقف الأخلاقي من التدين ومقارنته بالأديان جميعا .فالدين كما يوصفه عبد الجبار الرفاعي ،كائن حي ينمو ويتطور ويمرض وربما يصاب بسرطان مميت ،فرب ديانة منفتحة انغلقت، ورب ديانة منغلقة انفتحت، يجب الانتقال في الدراسات الدينية من الرؤية التقليدية التي كانت ترى الدين ونصوصه المقدسة مرجعيته النهائية في تغيير وفهم كل شيء الى رؤية تخضع تعبيرات الدين وتجلياته الحية للفهم والتفسير بوصفها تمثلات بشرية.

الكلمات المفتاحية

النص، علم الكلام الجديد، التعايش الديني، حوار الاديان، الأنسنة، الرفاعي