الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 9, Numéro 2, Pages 45-54

جهود أبي عبد الله الشريف التلمساني في مجال الفتوى ودوره في الاشعاع الثقافي بالمغرب الاسلامي خلال العهد الزياني من خلال نوازل المازوني

الكاتب : غرداوي نور الدين .

الملخص

من مظاهر الإشعاع الفكري والثقافي والتواصل الحضاري بين أقطار المغرب الإسلامي، ما سجَّلَتهُ لنا كتب الفتاوى من نوازل طرأت على المجتمعات المغاربية، وَرُفِعَتْ إلى الفقهاء لِلْبَتِّ فيها وفق الحكم الشرعي، ومن هذه الدواوين لفقهية التي أُلِّفَتْ ببلاد المغرب أواخر العصر الوسيط، نجد " الدرر المكنونة في نوازل مازونة ليحيى لمازوني" و" المعيار" لأحمد بن يحيى الونشريسي، اللذين وقفنا في دفتيهما على العديد من مظاهر التواصل والإشعاع الفكري. وتجلت تلك المظاهر في العديد من النوازل، التي كانت تحمل تساؤلات متنوعة، وتعرض على الفقهاء من مختلف الأمصار، وترسل من حاضرة إلى حاضرة، بحثاً عن حلولٍ لها، مستنبطة من مصادر الشريعة الإسلامية. وكان لعُلماء وفقهاء تلمسان وضواحيها الحظ الكبير في معالجة العديد من القضايا الاجتماعية والاقتصادية والفكرية، وحتّى السياسية، التي كانت تتخبط فيها مجتمعات المغرب الإسلامي في أواخر العصر الوسيط. وَهُنَا تُبْرِزُ لَنَا كُتُب النوازل جهود الفقيه التلمساني أبو عبد الله الشريف في مجال الاجتهاد الفقهي، واستنباط الأحكام الشرعية لهذه النوازل على الصعيدين الاجتماعي والديني والسياسي من خلال خطة الإفتاء. فكانت النوازل والمسائل تأتي الفقيه أبي عبد الله الشريف من ربوع المغرب الإسلامي، كالقيروان وقسنطينة وبجاية والجزائر ومازونة وفاس ومراكش وسلا، وحتّى من الأندلس، فرحّب بها واجتهد في استنباط الأحكام الشرعية لها، ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، فَأَجَابَ وَأَفَادَ، حتّى لُقِّبَ بمجتهد عصره، واحتل بذلك مكانة مميزة وهامة بين عُلماء وفقهاء المغرب الإسلامي. فيم تتمثل هذه المكانة التي احتلها الفقيه التلمساني أبي عبد الله الشريف ؟ وما هو الدور الذي لعبه في الإشعاع الفكري والثقافي لحاضرة تلمسان في مجال الفتوى؟ وما هي مظاهر هذا الإشعاع الفكري والتواصل الحضاري ؟ كل هذه التساؤلات نحاول الإجابة عنها في دراستنا هذه من خلال ما حوته نوازل المازوني من اجتهاداته الفقهية في مجال الفتوى. Abstract Among the most intellectual and cultural phenomena and the most existance civilisational link between the magribian islamic regions we notice those which have been recorded in fatawa books of nawazil that have been exicted in maghribian societies. Those phenomena was given to religious men Fokahae to make judgements according to the islamic laws and fatewa . Among these fikeh documents which have been recorded in the Maghreb country in the end of the middle age we we find (el dorar lmaknona fi nwazil mazoun for yahia lmazouni ) and we find also (el mi3yar for ahmed bn yahia elwanchrisi) in which we stand according to them on multiple communication phenomena and different thinking radiancies( thinking aspects). All of the previous phenomena can be seen in form of 'nawazil' that delt with different issues and questions which was exposed and sent to fokahae differently with a purpose of finding an appropriate solutions taken from pure islamic laws sources (muslims legislations). In the late middle age, a big chance was given to Telemcen scholars ,scientist and fokahae to deal with maghrib islamic problems and issues at different level and from different angles such as social, economic, even political and thinking aspects . The turning point was marked at that time by 'nawazil' books and by the effort that was given and done by Telemcenian fakih Abo Abdellah Elsharif in the islamic legislation domains through 'iftae' plan and process by deducing islamic laws to those nawazil in various aspects that came from different regions such as :Maghrib Kairaouan, Constantine, Bijaya , Algiers , Mazona, Faris , Marakish, Sela and even El Andalos. He worked hard and he tried his best to solve problems and treat issues to avoid any conflicts based on strong facts believes ,knowledge and hardwork. Abi Abdallah Shirif took a high position because of what he has offered to islam.

الكلمات المفتاحية

أبو عبد الله الشريف التلمساني، نوازل المازوني، الفتاوى، الاشعاع الثقافي، المغرب الاسلامي، العهد الزياني. Abu Abdullah Al-Sharif Al-Tlemissani, Musnouni, Fattawa, Cultural Radiation, Nawazil Mazouni, Islamic Maghreb.