الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 9, Numéro 2, Pages 247-258

موقف الجزائر من التدخل العسكري الفرنسي في مالي

الكاتب : ساعو حورية . غربي محمد .

الملخص

حرصت الجزائر منذ سنوات على أن تكون وساطتها الدبلوماسية محكومة بمبدأ عدم التدخل في شؤون الدول، وإحترام الوحدة الترابية وحل النزاعات، عن طريق الوسائل السلمية، وهو الحل الذي تركز عليه دبلوماسيتها لوقف الخطر القادم من شمال مالي. كما أن رفض النظام الجزائري التدخل العسكري في مالي، يستند إلى القلق إزاء التدخّل الخارجي، وإمتداد التهديد إلى أراضيها، وبهذا التدخل ستتورط الجزائر في مأزق ودوامة أمنية بمفهوم المدرسة الواقعية، وهو بالضبط ما تسعى إليه فرنسا، من أجل توريط الجزائر في المستنقع المالي. نجحت فرنسا في تحويل أزمة داخلية إلى حرب دولية، وعرقلت الفرقاء من التفاوض للوصول إلى حل سياسي كما حصل في إفريقيا الوسطى، وسارعت إلى تقمص زي الدركي ورفع عصا الحرب، وبررت فرنسا تدخلها بضرورة صد هجوم المسلحين الإسلاميين، على مدينة كونا الفاصلة بين شمال مالي وجنوبه، وإيقاف زحفهم إلى العاصمة باماكو. وقد حضرت فرنسا لهذه الحرب منذ مدة طويلة، وأقنعت مجلس الأمن في شهر أكتوبر 2012 ، بتبني الخيار العسكري بإصدار القرار 2085 . ودفعت دول مجموعة “الإيكواس” في غرب إفريقيا إلى المساندة والمشاركة في عملية التدخل العسكري، بينما ظلت الجزائر تنادي بضرورة إنضاج الحل السياسي عن طريق تشجيع المفاوضات بين فرقاء الأزمة المالية. حيث فشلت الجزائر في فرض أجندتها ومنع استصدار قرار أممي بعدم التدخل العسكري في مالي، وهو ما يؤكد فرضية البحث “كلما زاد التدخل الأجنبي )الأمريكي و الفرنسي( في أزمة مالي كلما قلّ دور الدبلوماسية الجزائرية وزاد تهميشها من القضية. For many years, Algeria is still taking notice to remain its diplomacy mediation that has worthy built on; principal of non-interference in states affairs, respect for territorial integrity and resolving disputes through peaceful means, as a disentanglement that Algerian diplomacy based on to stop coming risks from northen Mali. As, the rejection of Algerian regime to military’s intervention, is being based somehow on concern about external interference and extending threats t its territory, “what” consequently, and from a realistic point of view could push Algeria being implicated in a stalemate and a security spiral. And that what French seeks to do; by involving Algerian in the Malian quagmire accordingly. French succeeded in transforming an internal crisis into international war and blocking parties from negotiation to settle on political solution as what happened In the central Africa. French, quickly re-enact the gendarme and raise the stick and ultimately justified its intervention with the need to rappel the armed Muslims ’attack on the city of Kuna that separates between north and southern of Mali, and preventing militias ‘crawling to the capital of Bamako. Indeed, French has well prepared for a long time, further; it could convince the Security Council in October 2012 to adopt the military option that finally lead to make a resolution 2085. Moreover, French could accordingly to push states of the ECOWAS group on west of African to sustain and to take part in military intervention ‘operation, while Algeria remained calling for maturity of political solution by encouraging negotiations among Malian crisis teams, where Algerian failed to impose its agenda and to prevent the issuance of a UN resolution after the military intervention in Mali. That what strongly asserts the hypothesis of this research:’’ the greater the foreign interference’’ American and French ‘’in Mali, the less role of Algerian diplomacy.

الكلمات المفتاحية

التدخل العسكري، الأزمة المالية، الدبلوماسية الجزائرية، فرنسا. Military intervention, Malian Crisis, Algeria Diplomacy, French.