الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 8, Numéro 1, Pages 176-184

تأثير الحركات الإسلامية السياسية المعاصرة على الاستقرار السياسي في الوطن العربي

الكاتب : جزار مصطفى .

الملخص

شهدت الحركات الإسلامية السياسية المعاصرة ولا تزال حضورا سياسيا قويا في الوطن العربي خاصة خلال العقود الأخيرة، وما ساعدها على ذلك هو الظروف الداخلية التي عرفتها وتعرفها المنطقة العربية، مما أدى إلى بروز هذه الحركات ومنافستها للأنظمة الحاكمة على المستوى السياسي والاجتماعي، مما أدى إلى مواجهة مباشرة بينهما ولفترات زمنية طويلة، مما أثر على الاستقرار السياسي والاجتماعي في هذه الدول. إن أهداف ووسائل الحركات الإسلامية والظروف والمواقف التي مرت بها، وعلاقاتها مع الأنظمة الحاكمة في الوطن العربي بالإضافة إلى الظروف الإقليمية والدولية، شكلت جميعها العلاقة بين الحركات الإسلامية والنظم السياسية الحاكمة، والتي اتسمت إما بالصدام العنيف والمواجهة القائمة على رفض الأخر وإما بالمهادنة الحذرة، وفي الوقت ذاته فقد وقعت الحركات الإسلامية في العديد من الأخطاء بسبب توجهاتها وعدم قراءتها الصحيحة للواقع السياسي والاجتماعي، وعدم تقديمها للبدائل الإسلامية الواقعية التي تقدم الحلول لمختلف قضايا الدولة والمجتمع. Recently, the Arabic world has experienced, due to the complexity of its internal political and social conditions, a powerful participation of contemporary Islamic movements at the governmental level which has influenced the socio-political stability of the region. Despite impuissant and deficient performance, the relationships between these movements in relation to the state political regime and regional and international landscape has enhanced a multiinteraction behaviour ranging between violent and peaceful confrontations.

الكلمات المفتاحية

الحركات الإسلامية، الأصولية الإسلامية، الإسلام السياسي، الاستقرار السياسي. Islamic Movements, Islamic Fundamentalism, Political Islam, Political Stability. Political