الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 7, Numéro 1, Pages 38-43

اللغة العربية وتحديات العولمة

الكاتب : جعرير محمد .

الملخص

تواجه اللغة العربية اليوم تحديات جمة داخلية وخارجية مثلما ظلت عبر عصور التاريخ المختلفة، وإن كانت تحديات اليوم المتمثلة في العولمة ، وذلك لأهداف ومآرب ليست بريئة على الإطلاق وإذا كان الكثير من المهتمين باللغة العربية والباحثين فيها التمسوا أسباب هذه التحديات، ووضعوا جملة من الوسائل من الرهانات، إلا أن هذه التحديات تتزايد في زمن العولمة وانتشار وسائل الاتصال واتساعها على نطاق كبير. إن العولمة من جهة قد فتحت بابا ووفرت جميع الوسائل لكل لغة لتجد سبيلها إلى خوض التواصل الدولي، ولكنها من ناحية أخرى قد أدت إلى ما يمكن الإطلاق عليه مصطلح "أزمة الهوية اللغوية " حيث أن أبناء هذا العصر لم يعودوا يعيشون اللغة التي تنتمي إليها ثقافاتهم و حضارتهم وإنما يعيشون اللغة المهيمنة على التواصل الدولي . لذلك يتطلب حتمية استعمال اللغة العربية كأداة لتبليغ التقانة لتأمين مستقبل لغتنا، ولتأهيلها لتتبوأ المكانة اللائقة بها بين اللغات الحية. وينبغي أن لا نغفل حقيقة أخرى ستساعد ولاشك اللغة العربية على احتلال هذه المكانة في المستقبل، وهذه الحقيقة تتجلى في كون اللغة العربية في حاجة إلى مسايرة العصر، حتى تعبر عن فكر عصري، وتساهم في خلق هذا الفكر العصري. Facing the Arabic language today many challenges both internal and external, as has been throughout history, though today's challenges of globalization, and that the objectives and purposes is not innocent at all, and if a lot of people interested in the Arabic language and researchers have sought the causes of these challenges, and put a number of ways of bets However, these challenges are increasing in the era of globalization and the spread of the means of communication and breadth on a large scale. The globalization of the hand has opened the door and provided all the means for each language to find its way to fight international communication Portal, but on the other hand has led to what may be absolutely the term "identity crisis of language" as the children of this age are no longer living language to which it belongs cultures and civilizations, but living on the dominant language of international communication. It requires the use of the inevitability of the Arabic language as a tool for communicating technology to secure the future of our language, and rehabilitation to assume the rightful place among the living languages. Should not lose sight of the fact that the other will no doubt occupy the Arabic language on this position in the future, and this fact is reflected in the fact that the Arabic language in the need to keep pace with the times even reflects modern thought, and contribute to the creation of this modern thought.

الكلمات المفتاحية

العولمة، التحديات،الهوية اللغوية و اللغة العربية.

اللغة العربية وتحديات العولمة

عبد الله أبوهيف . 
ص 793-822.


اللغة العربية وتحديات العولمة

الغالي الغالي .  نورية فارس . 
ص 25-46.


الجامعات العربية بين الواقع وتحديات العولمة

عوفي مصطفى .  رهمي صباح . 
ص 251-264.