دراسات قانونية وسياسية
Volume 3, Numéro 2, Pages 08-37

المتغيرات البيئية و حتمية التنمية الإدارية في الإدارة العامة

الكاتب : رافيق بن مرسلي .

الملخص

إنّ موضوع التنمية الإدارية كان ولا يزال يطرح بحدّة في جميع الدول التي تعاني ضعفا وترديا في مستوى الأداء داخل أجهزتها الحكومية، واليوم أكثر من أي وقت مضى تزداد أهمية هذه الأخيرة، وهو ما يبرز جليا من خلال محاولات تطوير وتنمية الإدارة العامة التي تبنّتها الإدارات العامة من خلال برامج الحكومات في سبيل تحسين أداء الإدارة العامة وتقريب الإدارة من المواطن، والقضاء على ثقل البيروقراطية الذي أصبح مرادفا للأداء في الكثير من الإدارات المعتمدة على الأنماط التقليدية في الأداء. تزداد حتمية التغيير الإداري أكثر في الوقت الذي يتسم فيه الجهاز الإداري بالعجز والخلل وضعف الأداء، حيث تتضاعف أهمية التغيير ليس فقط بمجرد العمل على رفع قدرات الجهاز الإداري لمواكبة التطورات الحاصلة في مختلف المجالات إلى العمل على معالجة نقائص وعيوب الجهاز الإداري ذاته بما يقتضيه ذلك من إحداث تغييرات جذرية. أنّ النظام العالمي المعاصر أضحى عالم التغير وعدم الاستقرار على جميع الأصعدة السياسية الإقتصادية، الاجتماعية والتكنولوجية وهو ما يعدّ حتمية للتغير الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والإداري خاصة باعتبار الإدارة العامة هي قائدة التنمية الشاملة للمجتمع، وباعتبارها كذلك حلقة الوصل بين المجتمع وشرائحه المختلفة والنظام السياسي الحاكم. انطلاقا من ذلك يتأكد يومًا بعد يوم حرص الإدارات العامة في دول العالم على ضرورة مسايرة مختلف التطورات التي أفرزتها تكنولوجيا المعلومات والاتصال والتي شملت كافة مناحي الحياة الإقتصادية والاجتماعية والسياسية، والتغير في قواعد العمل وأساليبه وفي النماذج والأنساق وفقا لمتطلبات العولمة ولمختلف الآثار التي تنتج عن تلك التفاعلات. The issue of development administration is raised in the countries that suffer from the weaknesses of the performance of its governmental departments, this urges this latter to find new ways of developing their administration which is noticed in the different attempt in developing the public administration in the aim of making the administration closer to the citizen, and to eliminate the bureaucracy which has become synonymous with performance in many departments based on traditional patterns of performance. The administration reform become imperative when it is characterized by inefficiency and less performance, this change is not just to improve the administrative system but also to repair it to be more advantageous. The contemporary world system has became a world of instability at all domains as well as politics, economy, social and technological, this considered as an obligation of making changes in all levels, since public administration is the leader of the general development of any society and it is the link between the society and its government. As a result, the public administrations in all countries of the world must to keep pace with the different changes that have been caused by information and communication in all aspects of life such as political, economy and social, departments have to change their methods of management according to the requirements of globalization.

الكلمات المفتاحية

البيئة ؛ التنمية ؛الادارة العامة