الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 5, Numéro 2, Pages 53-61

دور وكالات التصنيف الائتماني في صناعة الازمات في الاسواق المالية ومتطلبات اصلاحها

الكاتب : مداني احمد .

الملخص

فيها وترابطها، وإنتقال عدواها بين هذه الأسواق، وامتدادها إلى قطاعات الإقتصاد الأخرى، وزيادة عدد الفاعلين والمتسببين فيها، حتى أصبح واضحاً الآثار العميقة لتلك الأزمات المالية العالمية على الإقتصاديات المتقدمة والصاعدة على حدٍّ سواء، كما بات لزاماً أيضاً أن تتحمَّل الأطراف المسببة لهذه الأزمات كل مسؤولياتها بشأن هذه الآثار. ومن الأطراف المساهمة في تشكيل البنية التحتية للأسواق المالية ورفع كفاءتها، والفاعلة في نشوب الأزمات المالية، نجد وكالات التَّصنيف الإئتماني العالمية التي اتُّهمت بعجزها عن منح الجهات التَّقييمات التي تستحقها أو المبالغة في منحها قبيل وأثناء حدوث الأزمة المالية العالمية 2008 ، وأزمات تسعينات القرن العشرين. ولإذكاء حريق الأزمة المالية العالمية والأزمات المالية المستقبلية، توجد عملية مراجعة واسعة لنطاق الإشراف والرَّقابة على هذه الوكالات سعياً لإصلاحها، وبالمقابل بدأت تبرز وكالات التصنيف الإسلامية كبديل منافس لتغطية جوانب القصور وما أغفلته وكالات التصنيف التقليدية، تحتاج إلى الدعم والتطوير. The opening of financial markets and the exaggeration in the issuance of financial products contributed in the acceleration of the emergence of financial crises and their correlation, and the propagation of its contaminating effects throughout these markets as well as the other sectors of the economy. It also increases the number of agents responsible for these crises to such an extent that the profound effects of the global financial crisis become clear on both the developed and emerging economies. Thus the Parties that have caused this crisis must bear all responsibilities concerning these effects. Among the parties that contributed in shaping and lifting the efficiency of the infrastructure of the financial markets we find the international credit rating agencies which have been accused of helplessness on granting parties the receivable rating or exaggeration in granting these rating before and during the happening of the global financial crisis 2008, and crises of nineties of the 20` century. In order to find a solution to the global financial crisis and the future financial crises, there is an extensive review process for the range of supervision and control on these agencies in order to reform it. However, the Islamic rating agencies began to emerge as an alternative competitor to cover the deficiencies and what the traditional rating agencies forgotten, but they need support and development.

الكلمات المفتاحية

وكالات التصنيف الإئتماني، أزمات الأسواق المالية، محددات التصنيف الإئتماني، الإخفاق في التصنيف، الإصلاح المالي، التصنيف الإسلامي. Credit rating agencies; Financial market crises; Determinants of credit rating; Failure rating; Financial reform; the Islamic rating