مدارات سياسية
Volume 2, Numéro 1, Pages 21-46

البعد العسكري في السياسة الخارجية التركية دراسة حالة سوريا (2011 – 2018)

الكاتب : سفيان مخنف .

الملخص

عرفت السياسة الخارجية التركية بقيادة حزب العدالة والتنمية تحولا كبيرا منذ وصوله إلى الحكم عام 2002، من خلال ما عرف بـ سياسة تركية "ترتكز على مبدأ صفر مشاكل مع دول الجوار" بصورة عامة ومع سوريا بصورة خاصة، يعني بذلك تعظيم التعاون مع دول الجوار وإحراز علاقات متقدمة معها، سياسيا، اقتصاديا، وعسكريا. استمرت تركيا على هذا النهج إلى غاية اندلاع ما يسمى بـ "الربيع العربي" عام 2011، إذ دفع تزايد نشاط حزب العمال الكردستاني وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا بتركيا إلى وضع سياسة خارجية جديدة للتعامل مع الأوضاع المستجدة في سوريا، بحيث لم يعد يستبعد حزب العدالة والتنمية كلية إمكانية استخدام القدرات العسكرية التركية – في إطار أدوار صراعية اضطرارية – بغرض حماية المصالح التركية، وتحقيق أهداف سياستها الخارجية، على أن يأخذ ذلك شكل التوظيف الذكي بمعنى تأجيل اللجوء إلى الآليات العسكرية إلى ما بعد توظيف الآليات السياسية والاقتصادية.

الكلمات المفتاحية

القوة العسكرية، السياسة الخارجية، تركيا، سوريا، حزب العمال الكردستاني، الدولة الإسلامية، الربيع العربي.