قرطاس الدراسات الحضارية و الفكرية
Volume 6, Numéro 11, Pages 141-156

موقف العلماء من المدارس التعليمية في المشرق الإسلامي في العصر السلجوقي (429ه-590ه/1034م-1193م).

الكاتب : هشام بن سالم .

الملخص

يسعى هذا المقال إلى إبراز موقف العلماء من المدارس التعليمية التي بناها السلاجقة في المشرق الإسلامي،كمحاولة منا للتعرف على هؤلاء العلماء الذين تعاملوا مع مختلف شؤون عصرهم،وخصوصا أنَّ هذه المسألة تمسهم مباشرة باعتبارهم المشرفين على نظام التعليم في الدولة والمجتمع،تدريسا وتلقينا وتأديبا،فالحديث عن موقف العلماء من المدارس يكتسي خصوصية،تتمحور أساسا حول طبيعة هذه المؤسسة وتوجهاتها الفكرية والسياسية،حيث اضطلعت الدولة السلجوقية ببناء المدارس بشكل واسع ومكثف،لم تقم به حتى الدولة العباسية ذات التوجه المذهبي الموافق للسلاجقة.والحق أن المدارس التي أسست زمن السلاجقة أتت أكلها،حيث انحصر المذهب الشيعي نهائيا وعاد المذهب السني إلى مكان الصدر في العالم الإسلامي،وهذا عائد إلى نجاح مؤسسيها في ضم أسماء لامعة في الفكر الإسلامي على المذاهب الأربعة،و ذلك الشيوع الكبير الذي عرفته واستطرد بناؤها في مشرق العالم الإسلامي ومغربه،إذن كانت المدارس تنبئ عن توجه جديد وتغير ملحوظ في واقع العالم الإسلامي.

الكلمات المفتاحية

موقف/ علماء/ المشرق الاسلامي/ المدارس/ تعليم/ العصر السلجوقي