مجلة الحقيقة
Volume 5, Numéro 2, Pages 129-141

عسر القراءة والكتابة عند الطفل المتمدرس: دراسة تتبعية لحالة

الكاتب : محمد حولة .

الملخص

على خلاف ما هو متداول عند الكثير بأن الصعوبات التي يجدها الطفل في القراءة والكتابة هي مرتبطة ببعض الإعاقات الحركية، البصرية أو العقلية، فإن هذه الصعوبة في القراءة والكتابة التي نلاحظها عند الأطفال (العاديين) في مراحل تمدرسهم تعتبر اضطرابا لغويا معقدا يعبر عن وجود صعوبة في تعلم القراءة والكتابة وفي إكتساب آلياتهما لدى المصاب وهذا بالرغم من سلامة قدراته العقلية؛ حيث تعتبر الكتابة المعكوسة أو قلب بعض الحروف أو نقص إحداها داخل الكلمة دلالة على وجود اضطراب القراءة والكتابة عند الطفل. كما أن ظروف إكتساب اللغة الأم عند لأطفال وطبيعة المنهج المستعمل على مستوى العملية التعليمية الذي لا يأخذ بعين الاعتبار شروط العملية التعليمية باعتبارها عملية اتصالية، (علما أن اللغة هي من أهم عناصر العملية الاتصالية)، بالإضافة إلى الاقتصار داخل نفس العملية على الجانب البنيوي للغة بدلا من إدراج البعد التداولي الأكثر فعالية، كل هذا يجعل من الطفل عرضة لهذا الاضطراب؛ وفي كل الحالات فإن عسر القراءة والكتابة يعتبر اضطرابا لغويا قابلا للتصحيح والعلاج.

الكلمات المفتاحية

عسر القراءة والكتابة، الطفل المتمدرس، القدرات العقلية