دراسات معاصرة
Volume 3, Numéro 1, Pages 107-116

الشخصية المسرحية من منظور التلقي مسرحية "حلم ليلة دم" نموذجا

الكاتب : سعيدي بشرى .

الملخص

انتهج النقد مناهج عديدة لإضاءة النص، حيث تأرجحت بين نفسية، غاصت في أعماق المبدع وبحثت عن قصدياته، ومرت بأخرى اجتماعية أوكلت الإبداع إلى المجتمع، ثم مناهج أخرى ارتبطت بالنص ولم تخرج عنه كالبنيوية والشكلانية وغيرهما، لتنطلق إلى مناهج أعادت للمتلقي سلطته المفقودة في إعادة إنتاج المعنى كالسيميائية،و بلاغة القراءة ونظرية التلقي، حيث بفضلها يتم تبيان الوسائل التي بواسطتها تستقبل الكتابات الإبداعية. وقد نظرت هاته المنهجية من زاوية مختلفة إلى الشخصية باعتبارها من أهم عناصر المسرحية، وقد عملت نظرية التلقي على فهم تقنية تلقي القارئ للشخصية في العمل الأدبي، وبحثت عن كيفية جعلها مقبولة لدى المتلقي. فما هو مفهوم الشخصية وفق نظرية التلقي، وكيف رسم المؤلف عبد المجيد شكير شخصيات مسرحية "حلم ليلة دم" من منظور التلقي، وما هي خصوصية الشخصية في هاته المسرحية. للإجابة عن هاته الأسئلة، اخترت موضوع مداخلتي: الشخصية من منظور التلقي في المسرحية "حلم ليلة دم" لعبد المجيد شاكر نموذجا حيث تبنيت منهجين للتحليل؛ ارتبط المنهج النقدي التحليلي في بداية المداخلة وذلك لتتبع ما طرأ من تغيرات على مفهوم الشخصية من منظور التلقي. أما في المحور التطبيقي فقد وظفت المنهج التأويلي الذي يسمح بإعادة إنتاج النص من طرف القارئ من مساحة كبيرة للتأويل. وقد ذيلت الدراسة بخاتمة تضمنت أهم النتائج المتوصل إليها. وهكذا جاءت محاور المداخلة على الشكل التالي: -مفهوم التلقي المسرحي ومميزاته. -مفهوم الشخصية المسرحية وخصوصياتها. -شخصيات حلم ليلة دم" من منظور جمالية التلقي.

الكلمات المفتاحية

التلقي، التلقي المسرحي، الشخصية المسرحية، المنظور الجمالي.