دراسات معاصرة
Volume 3, Numéro 1, Pages 32-39

البعد التداولي للّغة في تحليل الخطاب

الكاتب : العربي بومسحة .

الملخص

الملخص: التّداولية التّي يتم فيها انفتاح اللّغة على ضوابط ترتبط بأغراض المتكلّمين ومقاصدهم تجلّت في أعمال: أوستين، وسيرل، وفان دايك... وغيرهم; حيث ارتبطت نظرتهم للّغة بالمقام، الّذي يولي أهمية بالغة للنّظام التّواصلي أين تستمد اللّغة وظيفيتها من رصد العلاقات القائمة بينها وبين متداوليها انطلاقا من الظّروف المقامية المحيطة بإنتاج المعنى. وإنّ اللّغة الواصفة في الخطاب تشكل محطة مركزية تؤسس لنا نشاطا بجميع أشكاله ومضامينه للمجموعة اللّسانية المرتبطة بالسّياقات والطّبقات المقامية المختلفة، والقصدية من توظيفها في الخطاب بصورة عامة تتجلى في إنتاج الخطابات وتأويله وتفسير ظروف إنتاجه. ومحلل الخطاب يهتم بالجانب الاستعمالي للغة حتى يعطي الأولوية لها في الوظيفة التّواصلية لنجاح الخطاب. Pragmatics theory in which language is opened at the controls related to the purposes of the speakers and their intentions manifested in the works of Austin, Searle, and Van Dijk ... and others; Where their perception of the language were associated with context , which gave great importance to the communicative system Where the function of language is derived from monitoring the existing relations between language and its users proceeding from the contextual circumstances surrounding the production of meaning. The language of speech is a central station that establishes an activity in all its forms and implications for the linguistic group associated with different contexts and classes. The purpose of the discourse in general discourse is to produce letters, interpret them and interpret the conditions of their production.

الكلمات المفتاحية

التداولية، اللغة، القصدية، المتكلم، المخاطب، تحليل الخطاب، السياق. ; Pragmatics – language -Intentionality –Speaker –Receiver – Discourse analysis –Context .