دراسات معاصرة
Volume 3, Numéro 1, Pages 11-22

أثر البنية الإحالية لضمير الشأن في التماسك النصي – دراسة تطبيقية في بعض آي القرآن الكريم –

الكاتب : نورالدين دريم .

الملخص

يتناول البحث دراسة قضية لغوية، لها امتداد في تراثنا العربي، وإن كانت وليدة العصر الحديث، انبثقت من رحم الدراسات اللسانية، هي الإحالة التي تشكل محور التماسك النصي، الذي يدرسه علم اللغة النصي، فقد تعرض كثير من اللغويين القدامى، والمفسرين أيضا إلى موضوع الإحالة في باب عود الضمائر، وإن لم يصطلحوا عليها بهذا الاسم، أمّا حديثا فقد انتقل التحليل من الجملة إلى النص؛ لاعتبارات عدّة، منها أنّ النص يشكّل وحدة لغوية كبرى، تعمل مجموعة من الوسائل على تحقيق تماسكه، ومن بينها الإحالة بالضمائر فهي من أقوى الوسائل التي تحقّق التماسك الدلالي له، وهي بهذا لا تقلّ أهمية عن باقي وسائل الترابط الأخرى، وذلك لأنّها تقرن بين الربط الرصفي لأجزائه والربط المفهومي، بناء على ما تقدّم حاولت دراسة الإحالة في النص القرآني، من خلال تحليل نماذج تطبيقية. The study deals with the study of a linguistic issue that has an extension in our Arab heritage, although it is the origin of the modern era. It emerged from the womb of the linguistic studies. This is the reference that forms the focus of the textual coherence taught by the linguistic linguistics. In the door of the promises of consciences, and if they do not call it by this name, but recently has moved the analysis from the sentence to the text; for several considerations, including that the text is a major linguistic unit, working a variety of means to achieve coherence, including the reference to consciences is one of the strongest means His semantic coherence is achieved Because it is linked between the interconnectivity of the parts and the conceptual connection, based on the above I tried to study the reference in the text of the Koran, through the analysis of application models.

الكلمات المفتاحية

دراسة، الإحالة النصية، النص، التحليل، الضمائر. ; Study, textual reference, text, analysis, pronouns.