المجلة المغاربية للمخطوطات
Volume 14, Numéro 1, Pages 309-340

الصوفي والفقيه في رحلة عبور الصخراء

الكاتب : خالد محمد .

الملخص

اللقب والاسم: خالـــد محمـــــد الوظيفــــة: باحـــــــث المؤسســـة:C N R P A H الجزائر العنـوان: الصوفي والفقيه في رحلة عبور الصحراء أدت حركة الكشوف الجغرافية إلى الاتصال المباشر بين قارتي أفريقيا وأوروبا عبر المحيط الأطلسي، إلى التقليل من أهمية النشاط التجاري، ودوره المحوري اقتصاديا وثقافيا بين منطقة المغرب العربي الكبير وأفريقيا جنوب الصحراء، حيث ضاق نطاق التواصل بين الفضائين ليتمحور حول أسس دينية ثقافية فقط، والنتيجة كانت ضعف التواصل بين الفضائين المغاربي والإفريقي، أو تضييقه في أحسن الأحوال. لقد كانت عملية التبادل التجاري التي تؤدي فيها المنطقة دور الوسيط بين القارتين، بواسطة القوافل التجارية العابرة للصحراء، منذ قدم الأزمنة، زيادة على مردودها الاقتصادي، عامل تواصل بين منطقة المغرب العربي وأفريقيا جنوب الصحراء لكن الزخم الذي عرفته الممارسة الصوفية الطرقية، بإعادة تنظيم الحركة الصوفية التي دب فيها الركود والجمود، بتشكيل طرق صوفية جديدة، على يد تلاميذ وأتباع عدد من رموز صوفية تلك الفترة، وبالتحديد مع نهاية القرن15م وبداية القرن16م في الوقت كانت تمر فيه المنطقة بأزمة سياسية واقتصادية مضاعفة، شكلت أوج الأزمة الكبرى التي انفجرت بالمنطقة منذ منتصف القرن13م غير أن ازدهار الحركة الصوفية الطرقية، بعد الحركية التنظيمية التي خضعت لها، أعاد التواصل والترابط بين الفضائين المغاربي والإفريقي جنوب الصحراء وإن بتغيير محتواه، وذلك بتحّول التواصل والترابط بين الفضائين من طبيعته التجارية ذات البعد الاقتصادي مع يمكن أن يحمل معه من تأثيرات دينية ثقافية، إلى تواصل ذو بعد ديني روحي و ثقافي بالدرجة الأولى وتمثل تجربة كل من : . سيدي أحمد بن يوسف الملياني المتوفى في931هـ1524م الذي انطلق من الصحراء باتجاه الشمال، حيث تمكن عدد من تلاميذه وأتباعهم من تأسيس عدد من الطرق الصوفية انتقلت بعد فترة من الزمن إلى الفضاء الصحراوي، مباشرة كالشيخية، أوعن طريق المغرب الأقصى كالناصرية. ـ الشيخ محمد بن عبد الكريم المغيلي المتوفى في909هـ 1503م الذي عبر الصحراء من الشمال مرورا بتوات إلى أفريقيا جنوب الصحراء، فرغم تمكنه من علم الظاهر وتضلعه في الشريعة والفقه، فإن تراثه الروحي في علم الباطن هو الأوسع انتشارا وهو الذي كتب له البقاء حتى الوقت الراهن، عبر الطريقة القادرية التي مازال مريدوها منتشرين حتى الآن في منطقة غرب أفريقيا جنوب الصحراء. الكلمات الدالة: التصوف، الطريقة، الزاوية، العنف المادي، العنف الرمزي، النفي، اللجوء، القوافل، التجارة Le mouvement d’explorations géographiques a conduit au rapprochement direct des continents africain et européen par le biais de l’Atlantique, diminuant de ce fait l’importance des échanges commerciaux entre le Maghreb et l’Afrique subsaharienne. La communication entre ces deux espaces se trouve alors réduite aux seuls domaines religieux et culturel, dans le meilleur des cas. Cependant, vers la fin du XVe siècle et le début du XVIe siècle, une nouvelle dynamique est insufflée à la pratique soufie par les initiés et les disciples des grands maîtres, symboles du soufisme, à travers la création de nouvelles voies. Cet élan soufi, coïncide avec une crise politico- économique décuplée dès le XIIIe siècle, mais l’essor du mouvement soufi, sous l’effet de la dynamique organisationnelle, relance le rapport entre les espaces maghrébin et subsaharien, du moins dans son contenu : le rapport économique aux effets religieux et culturels se transforme en un rapport religieux, spirituel et essentiellement culturel que l’on retrouve dans les expériences de : - Sidi H’med Ben Youcef el.Miliani (mort en 931H /1524 J.C), parti du Sahara vers le Nord, et dont les initiés et les disciples réussissent à fonder des voies soufies qui se propagent directement à l’espace sahraoui (eshaykhiyya) ou par le Maroc (ennasiriyya). - Eshaykh Mohamed Ben Abdelkrim el.Maghili (mort en 909H /1503 J.C), qui traverse le Sahara par le Nord, en passant par le Touat en direction de l’Afrique subsaharienne. En dépit de son savoir exotérique et son érudition dans les sciences juridiques, il est surtout célèbre pour l’étendue et la pérennité de son patrimoine spirituel ésotérique transmis par la Qadiriyya, voie dont les initiés se retrouvent de nos jours dans la région ouest de l’Afrique subsaharienne. - Mots clé : soufisme, voie (tariqa), zaouia, violence matérielle, violence symbolique, déportation, refuge, caravanes, commerce.

الكلمات المفتاحية

الكلمات الدالة: التصوف، الطريقة، الزاوية، العنف المادي، العنف الرمزي، النفي، اللجوء، القوافل، التجارة - Mots clé : soufisme, voie (tariqa), zaouia, violence matérielle, violence symbolique, déportation, refuge, caravanes, commerce.