أبعــاد
Volume 4, Numéro 6, Pages 435-451

الإسلام وسؤال التسامح أفاق التجديد والتعايش: مقاربة نقدية لإمكانية تجاوز خطابات الإسلاموفوبيا ،العنف والتطرف.

الكاتب : وزار محمد .

الملخص

الملخص: إن المشاكل العميقة التي تعيشها المجتمعات العربية الإسلامية من تخلف وتطرف وإرهاب ،ونزوع إلي العنف وتنافر بين مكوناته الإثنية والطائفية والخزبية والفئوية. يجعل من الضرورة أمام الأنتلجنسيا ممارسة النقد العلمي وعقلاني من أجل إيجاد الحلول الناجعة للخروج من هذا النفق المظلم.إن ثقافة اللاتسامح ورفض وتكفير الأخر المختلف أصبح النمط السائد. من هنا كان سؤال التسامح أكثر من ضرورة خاصة وأنه مرتبط بقيم معاصرة كالحرية والتعدية والسلم الحداثة، وهذا يؤكد ضرورة التفكير في التسامح ومدي حضوره في الثقافة الإسلامية من هنا كان النقد للتراث والفكر السائد. فنحن في حاجة إلي عقلية جديدة لمواجهة واقع اليوم، فالعقلية المنغلقة والرافضة للأخر المختلف والتكفيرية لا يمكن أن تواجه متطلبات الحداثة و الراهنية المعاصرة.لدي كانت الضرورة غربلة تراث الماضي من أجل إنتفاء العناصر الإيجابية فيه لتنميتها وتطويرها،والتخلص من العناصر السلبية فيه من أجل تجسير الهوة بيننا وبين الحداثة المنشودة.إن العنف الأهوج التي تمارسه الحركات التكفيرية اليوم هو نتيجة لعبودية لركام أفكار وتصورات وخطاب الماضي من هنا ضرورة التفكير وواجب الباحث العلمي من أجل استقصاء هذه الظاهرة وتفكيك بنيتها من أجل تحرير هذا العقل من سياجه الدوغمائي المغلق، ومن أجل تحقيق حوار حضاري منشود،و نقد الصور النمطية والأحكام المسبقة التي تحكم منظومة العلاقات الفكرية و القيمية بين العالمين الإسلامي والغربي. الكلمات المفتاحية: التسامح،العنف، الحوار الحضاري،التطرف، الأصولية،الإرهاب، الغلو،العقلانية. Abstract Islam and the Question of Tolerance The Prospects for Renewal and Coexistence: A Critical Approach to the Possibility of Overcoming Islamophobia, Violence and Extremism The complex problems that are facing arabic muslim societies such as terrorism, backwardness, extremism and a tendency towards violence and the dissonance between its ethnic, sectarian, partisan and factional components makes it necessary for the intelligentsia to exercise scientific and rational criticism in order to find effective solutions to this crisis. The culture of non-tolerance, rejection and excommunication of the other has become the dominant pattern. Hence, asking the question of tolerance is more than necessary, especially because it is linked to contemporary values such as freedom, Pluralism and modernity. This emphasize the need to think about tolerance and the extent of its presence in Islamic culture which lead to the criticism of the heritage and the predominant thought. We need a new mentality to face today's reality. The closed and rejecting mentality, that reject the other who is different, can not meet the demands of modernity that’s why, it was necessary to sift the heritage of the past in order to to select the positive elements that can be developed and nurtured , and eliminate the negative elements so we can bridge the gap between us and the desired modernity. the horrible violence which is exercised by extremism movements today is the result of slavery to the accumulation of ideas, concepts and the discourse of the past. Hence the necessity of thinking and the duty of the scientific researcher to investigate this phenomenon and dismantle its structure in order to liberate the arabic mind from its closed dogmatic approach and to achieve civilized dialogue and to criticize the Stereotypes and prejudices that govern the system of intellectual and moral relations between the Islamic and Western worlds. Keywords: tolerance, violence, civilizational dialogue, extremism, fundamentalism, terrorism, Excessive, rationalism

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: التسامح،العنف، الحوار الحضاري،التطرف، الأصولية،الإرهاب، الغلو،العقلانية.