أبعــاد
Volume 4, Numéro 6, Pages 283-296

مشكلة الإستقراء عند الوضعية المنطقية.

الكاتب : حاج هني علي . بوشيبة محمد .

الملخص

lملخص لقد سارت التجريبية الحديثة نحو التفكك والانهيار ، بعد أن أثار دفيد هيوم مشكلة اليقين والتعميم الاستقرائي، وربما الحل الذي قدمته النزعة النقدية مع كانط لم يكن مقبولا من طرف أنصار الوضعية المنطقية .هذه الأخيرة حاولت إنقاض مبدأ الاستقراء دون أن تعتقد بوجود شروط مسبقة وقبلية للمعرفة الصحيحة، وانما الواقع ومجموع خبرتنا الحسية به هو معيار صحتها وصدقها . أن مهمة الفلسفة البحث عن القضايا المملوءة بالمعاني ، والمعيار الكفيل في نظر أنصار الوضعية المنطقية بذلك هو التحقق الإستقرائي تبعا للوقائع الملاحظة كما يدعي فايزمان وريشنباخ . Summary: The modern experiment went into disintegration and collapse, after David Hume raised the problem of certainty and inductive generalization. Perhaps the solution offered by Kant's criticalism was not accepted by proponents of logical position. The latter attempted to destroy the principle of extrapolation without believing that there were preconditions and preconditions for proper knowledge , But the reality and the sum of our sensory experience is the standard of validity and truthfulness. The task of philosophy is to search for cases filled with meanings, and the criterion that is reasonable in the view of proponents of the logical position is the inductive verification according to the observed facts as claimed by Feizmann and Reichenbach.

الكلمات المفتاحية

مشكلة الإستقراء; معرفة التركيبية; الوضعية المنطقية; معيار التحقق; الملاحظة key words: The problem of extrapolation, knowledge of structure, logical position, criterion of verification, observation