مجلة اللغة العربية وآدابها
Volume 6, Numéro 2, Pages 559-582

المقتضى التركيبي وأدواره الحجاجية دراسة في الخطب الحربية للإمام علي رضي الله عنه

الكاتب : كمال الزماني .

الملخص

يحاول هذا المقال الكشف عن الحركية الحجاجية للمقتضى التركيبي، موظفا تصور اللسانيين ديكرو وأوركيوني حولها، ومتخذا الخطب الحربية للإمام علي رضي الله عنه متنا للدراسة، وقد تناول هذه الحركية من جوانب شتى وطرقها من زوايا مختلفة، فدرس ماهية هذا المقتضى، وحدد التراكيب المهيمنة، وبين مقتضياتها، ورصد القوة الإقناعية لهذه المقتضيات. وقد توصل إلى أن المقتضيات التركيبية الموظفة في هذه الخطب لا ترتبط بالمعطيات المقامية، بل تكون منغرسة في بنية اللغة نفسها، وهو ما يجعلها، في التصور الحجاجي، في منأى عن الدحض والإنكار، ويجعل الخطيب ينفد إلى عالم مخاطبيه، ويضمن انخراطهم في الكلام وتسليمهم به. Abstract: This article attempts to shed light on the argumentative mobility of the syntactic presupposition in Imam Ali’s speeches of war, using the linguistic model of Oswald Ducrot and Catherine Kerbrat-Orecchioni. In studying the properties of syntactic presupposition, highlighting the predominant syntactic structures and making clear their argumentative power, we approach syntactic presupposition from multiple angles. Results of the study have shown that syntactic presupposition, used in these speeches, are not related to contextual data; they are, however, rooted in the very structure of the language itself. This makes syntactic presupposition, from an argumentative perception, irrefutable and undeniable, makes the speaker close to the world of his interlocutors, and guarantees their cooperation and ultimately their agreement.

الكلمات المفتاحية

المقتضى التركيبي ; الحجاج ; الخطب الحربية ; the syntactic presupposition ; argumentation ; speeches of war