مجلة الحكمة للدراسات التربوية والنفسية
Volume 1, Numéro 2, Pages 154-166

سيكولوجية السائق وحوادث المرور

الكاتب : جمال بلبكاي . محمد نور الدين بوطي .

الملخص

الحوادث ظاهرة ملازمة للمجتمعات قديمها وحديثها ، وإن كان هناك فرق بين حوادث ‏كل منهم من حيث الكم والكيف، وقد أضحت حوادث المرور اليوم في العالم،وما ينجر ‏عنها من خسائر بشرية ومادية ،من أوضح المعضلات التي تعيق نمو المجتمعات،وواحدة ‏من المشكلات التي تؤرق وتستنزف المجتمع في مقوماته ومكوناته الفاعلة ،وتتبين هذه ‏المشكلة بشكل ملموس وحاد في بلدان العالم الثالث ،مع أن أعداد السيارات بالنسبة ‏للسكان تتباين بين المجتمعات الصناعية والسائرة في طريق النمو.‏ ‏ ولقد أشار مختبر أبحاث الطرق في بريطانيا، إلى أن معدلات الوفيات في الدول النامية ‏عندما نقارنها بحجم السيارات تصل إلى حوالي 30 ضعفاً للمعدلات السائدة في الدول ‏الأوروبية.‏ ‏ وعلى كل فمشكلة‎ ‎حوادث‎ ‎المرور‎ ‎ليست‎ ‎مشكلة‎ ‎محلية‎ ‎تعاني‎ ‎منها‎ ‎دولة‎ ‎دون‎ ‎أخرى،ولكنها‎ ‎مشكلة‎ ‎عالمية‎ ‎تعاني‎ ‎منها‎ ‎دول‎ ‎العالم‎ ‎جميعها،‎ ‎على‎ ‎خلاف‎ ‎بينها‎ ‎في‎ ‎نسبة ‏الحوادث،‎ ‎وفي‎ ‎تداعياتها‎ ‎السلبية‎ ‎على‎ ‎المجتمع،حيث تكلف هذه الحوادث خسائر بالغة في ‏الأموال والأرواح، وقد يصل عمق تأثيرها إلى جوانب نفسية، يصعب التنبؤ بحجم ‏الضرر الذي تسببه عندما يتحول هذا الضرر إلى تدهور الحالة الصحية للأفراد.‏

الكلمات المفتاحية

السائق حوادث المرور سيكولوجية السائق