مجلة البحوث العلمية والدراسات الإسلامية
Volume 10, Numéro 2, Pages 126-144

الصلب وعلاقته بالخطيئة في الفكر الديني المسيحي: عرض ونقد

الكاتب : حفيظ اسليماني .

الملخص

الملخص: عقيدة الصلب من أهم العقائد المسيحية بل بدونها تنعدم المسيحية وتزول، إذ تشكل العمود الفكري للمسيحية، أي لصلب المسيح قدسية في الفكر الديني المسيحي، إذ يعتقدون أن وجد ليخلص البشرية من خطيئة آدم وحواء. ونفي صلب المسيح وموته وقيامته يعني بطلان الإيمان المسيحي، يقول بولس: (وَإِنْ لَمْ يَكُنِ الْمَسِيحُ قَدْ قَامَ، فَبَاطِلَةٌ ‍كِرَازَتُنَا وَبَاطِلٌ أَيْضًا إِيمَانُكُمْ) . وسنتوقف مع هذه القضية المحورية التي يقوم عليها الفكر الديني المسيحي من خلال بنيتها السردية انطلاقا من سفر التكوين الذي يسرد لنا قضية الخطيئة. فهل فعلا توجد صلة مباشرة أو غير مباشرة بين صلب المسيح وخطيئة آدم وحواء كما يعتقد الفكر الديني المسيحي؟ أم لا توجد أي صلة بينهما؟ The doctrine of the crucifixion is one of the most important Christian creeds. Without it, Christianity is no longer there. Christianity is the cornerstone of Christianity, that is, the crucifixion of Christ in the Christian religious thought, believing that it is found to save mankind from the sin of Adam and Eve. The denial of Christ's crucifixion, death and resurrection means the invalidity of the Christian faith. Paul says: "If Christ is not risen, then our preaching is false and your faith is false." We will deal with this pivotal issue on which Christian religious thought is based, through its narrative structure, from Genesis, which lists the issue of sin. Is there really a direct or indirect connection between the crucifixion of Christ and the sin of Adam and Eve as Christian religious thought thinks? Or is there no connection between them?

الكلمات المفتاحية

الصلب ؛ الخطيئة ؛ الفكر الديني ؛ المسيحي ؛ تثليث ؛ نصرانية