مجلة البحوث و الدراسات الإنسانية
Volume 7, Numéro 17, Pages 197-212

مغول إيران بين السنة و الشيعة في عهد غازان 694-703ه/1294-1303م

الكاتب : براني عبد النبيل .

الملخص

الملخص : كانت إيران و العراق التي تكونت منهما إيلخانية مغول إيران بلادا إسلامية ساد فيها مذهب أهل السنة و الجماعة متمثلا في الحنفية و الشافعية مع وجود للمذهب الشيعي الإمامي الإثنى عشري والمذهب الإسماعيلي الباطني في مراكز ضيقة في إيران و العراق . ولقد سبب الإجتياح المغولي بقيادة هولاكو دامرا كبيرا طال الناحية العمرانية و الإقتصادية وأثر كثيرا في الناحية الإجتماعية ، فإنتشر الخوف و الرعب . و لما هدأت عاصفة الإجتياح و بدأ المغول في الإندماج في المحيط الإسلامي الجديد بعد اعتناق اليلخان غزان للاسلام برز التنافس بين السنة و الشيعة لإستقطاب هؤلاء المغول بصفتهم الحكام للبلاد ، و أستعملت في هذا التنافس وسائل متعددة ، كما أن موقف غازان من المذهبين إختلفت حسب الظروف الداخلية و الخارجية التي كانت تمر بها الإيلخانية... ولقد كان التسامح مع الأديان و المذاهب الذي إتبعه المغول وخاصة بعد اسلام غازان عاملا مهما أدى إلى إنتعاش مذهب الشيعة و إستفادته من عطف و رعاية الإيلخانات رغم إعتناقهم للمذهب السني . Abstract: The Mongol invasion caused devastation which affected the urban and economic aspects and affected many social areas, spreading fear and terror. As the storm of the Mongol invasion subsided and the Mongols began to integrate into the new Islamic environment , the rivalry between the Sunnis and Shiites emerged to attract these Mongols . And used in this competition multiple means to win the Mongols of the two sects differed according to the internal and external circumstance in which the Ilkhani was passing . Tolerance to the religions and sects followed by the Mongols , especially after their conversion to Islam was an important factor that led to the revival of the Shi'a doctrine benefited from the sympathy and care of the Alikhanat , despite their conversion to sunni Islam . مقدمة :

الكلمات المفتاحية

مغول . إيلخانية . عقائد . مداهب . سنة . شيعة