Aleph
Volume 4, Numéro 2, Pages 29-63

الأثار الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن السياق الديمغرافي الجديد

الكاتب : دميم فاطمة .

الملخص

« يتسم السياق الديموغرافي الجديد أساسا بالاتجاه الحتمي والذي يتعذر عكسه نحو تشيخ السكان( انخفاض معدل الوفيات والخصوبة واستطالة العمر، وهي أمور تنجم جميعها عن التقدم الاجتماعي والاقتصادي الكبير للإنسانية جمعاء)» ، حيث يمثل هذا التحول الهيكلي العالمي تحدياً كبيراً بالنسبة إلى المجتمعات، والذي من المحتمل أن ينطوي عليه آثار كبيرة بالنسبة للتنمية و العمالة والحماية الاجتماعية. « النمو السكاني وارتفاع نسبة الشباب والشيخوخة والهجرة والتحضر، إنما هي الاتجاهات العالمية التي يتسم بها السياق الديمغرافي الجديد في القرن الحادي والعشرين، على حد ما شدد عليه تقرير فريق عمل منظومة الأمم المتحدة بعنوان تحقيق المستقبل الذي نريده للجميع سنة » 2012 . و ترتسم معالم السياق الديموغرافي العالمي إلى حد كبير بفعل الزيادة الكبيرة في طول العمر المتوقع وتراجع الخصوبة بحيث يختلف متوسط العمر المتوقع باختلاف الطبقات الاجتماعية والاقتصادية وهذه الاختلافات آخدة في التزايد فقد يرتفع متوسط العمر المتوقع من 70 سنة في عام 2015 إلى 77 سنة في عام 2050.

الكلمات المفتاحية

السياق الديمغرافي الجديد، شيخوخة السكان، العمالة، الحماية الاجتماعية، اعانة الشيخوخة.