مجلة الحكمة للدراسات الأدبية واللغوية
Volume 5, Numéro 1, Pages 290-306

الفضاء المتخيل في كتابات إبراهيم الكوني ‏ ‎)‎‏التبر، نزيف الحجر، عشب الليل) أنموذجا‏

الكاتب : حليمة دحماني .

الملخص

‏ يعتبر عنصر الفضاء من أهم تقنيات الشكل الروائي التي لا يمكن ‏للدراسات الحديثة أن تغفل عنها، كونه إحدى جماليات البنية الروائية ‏وعنصرا فاعلا في النص السردي لما له من أهمية كبرى في تأطير المادة ‏الحكائية وعلاقته مع الشخصيات والأزمنة. ‏ ولعل تجربة الروائي الليبي إبراهيم الكوني خير دليل على ذلك لأنها ‏أضافت آفاقا إنسانية وشعرية للسرد العربي المعاصر عموما و المغاربي ‏خصوصا. فجل رواياته تتمسرح أحداثها في الصحراء الليبية ذلك الفضاء ‏اللامتناهي من الرمال الجارفة والشمس المحرقة ، والصخور الوحشية، ‏تلك الصحراء التي يعود إليها ليسائل أسرارها ويستفهمها عن مغلقاتها، لهذا ‏أنطق حيوانها، وأسند الأفعال إلى نباتها، وخاطب كائناتها الخفية من وراء ‏حجاب،إنها بلاد الطوارق المعروفين بالملثمين والذي يؤثرون في الغالب ‏حياة الرحل ويأنفون التوطين.‏

الكلمات المفتاحية

ابراهيم الكوني الصحراء التبر نزيف الحجر عشب الليل الفضاء المتخيل الأدب الليبي