رفوف
Volume 6, Numéro 2, Pages 196-213

"تحليلٌ سيميائيٌ للموكبِ الجنائزي" لجوزيف كورتيس -ترجمة وتقديم ومراجعة-

الكاتب : مختارية بن قبلية .

الملخص

الملخص: نشأت السيميولوجيا الأوروبية من رحم اللسانيات، وبقيت لصيقة بها لمدة طويلة قبل أن يتلقّفها الحقل النقدي ليجعلها منهجا للتحليل، إلا أنّ ذلك لم يفصلها تماما عن المنهج الوصفي اللساني، حيث أعطاها رولان بارت كامل حقّها حينما لاحظ أنّ فهم أي علامة لا يتم إلا بواسطة اللغة، والعلامات باختلاف أنواعها لا تستغني عن المسميات، ومن هنا كانت فكرة تطبيق نتائج اللسانيات في تحليل الخطاب السيميائي الذي وصل إلى أوج عطائه على يد أصحاب مدرسة باريس، ولعل ما فعله جوزيف كورتيس (Joseph Courtès) أثناء معالجته للموكب الجنائزي (علامة دينية) أو حتى لظاهرة الإضراب أو اجتماع أولياء التلاميذ (علامات اجتماعية) أو للقصص الشعبية والروايات الأدبية... خير دليل على تطوّر الحسّ السيميائي لدى الباحثين؛ حيث عمد كورتيس إلى طرح بعض التساؤلات من مثل إمكانية وضع نظام لكل خطاب غير لساني مما يشبه النحو والصرف، وهذا ما يقتضي دراسة الجانب التركيبي والاستبدالي للعلامات، بالإضافة إلى تساؤلات أخرى كثيرة سأعمل على مناقشتها أثناء ترجمة ومراجعة نصوص من كتاب: Analyse sémiotique du discours: de l’énoncé à l’énonciation (تحليل سيميائي للخطاب - من الملفوظ إلى التلفظ) الذي أراد له صاحبه أن يكون امتدادا لكل الدراسات التي سبقته، دون أن يتعارض معها، وفي الوقت نفسه؛ نجده يُقرّ بأنّ ما جاء في هذا المؤلَّف هو مجرّد أعمال نموذجية تطبيقية في شكل فرضيات قابلة للمناقشة، فهل كان جوزيف كورتيس محقا في كل ما افترضه في تحليله للموكب الجنائزي من الناحية اللسانية والاجتماعية؟ وهل تمكّن في الأخير من مجاراة رولان بارت في انطلاقه من أي خطاب لساني أو غير لساني للوصول إلى خطاب أدبي إبداعي؟ Summary: European semiotics is the result of linguistics, and it has stuck to it for a long time before joining criticism as a method of analysis. But this has not completely separated him from the descriptive linguistic method, because Roland Barthes noted that the understanding of signs is determined by language, and all kinds of signs are associated with designations (denominations) The idea of applying the results of linguistics in the semiotic analysis of the discourse that has succeeded thanks to the members of the Paris school, and in particular (Joseph Courtès) who analyzed: the funeral procession (religious sign), the phenomenon Of the strike, a meeting of "parents of pupils" (social signs), popular stories or literary novels, where Courtès questioned the possibility of establishing a system for each non-linguistic discourse, Is closer to grammar ... and this will be what I will try to discuss by translating and revising the texts read from the book: Analyse sémiotique du discours: de l'Enoncé à l'énonciation (Semiotic Analysis of Discourse: from the Statement to the Enunciation).

الكلمات المفتاحية

مدرسة باريس ; تمفصل ; تعبير ; مضمون ; شكل ; جوهر ; المنهج الوصفي ; خطاب لساني ; خطاب غير لساني