مجلة الخلدونية
Volume 6, Numéro 1, Pages 269-396

البعد الثقافي كميزة تنافسية في تحقيق الفعالية التنظيمية في المؤسسة الجزائرية

الكاتب : بولوداني خالد بوشارب .

الملخص

إن الاهتمام المتزايد بالواقع التنظيمي من خلال التركيز على الجانب الإنساني؛ أدى إلى إدراك حقيقة وأهمية البعد الثقافي داخل المنظمات، وعلى الرغم من أن بدايات التناول لموضوع الثقافة التنظيمية كانت في حقل الأنثروبولوجيا، إلا أن شمولية المفهوم لقواعد ومعايير السلوك الإنساني جعلت علوم الإدارة والتنظيم تركز عليه كأحد عوامل بناء ونشأة المنظمات وديمومة استجابتها للقواعد السلوكية وأنماط التفكير المحققة لمتطلبات الفعالية التنظيمية. وقد أكدت مختلف المقاربات النظرية والدراسات الأمبريقية المتعلقة بالثقافة التنظيمية، على أن هذه الأخيرة تلعب دورا حيويا في نجاح أو فشل المنظمات، فقد تؤدي إلى نجاح المنظمة إذا ما ساهمت في خلق المناخ التنظيمي الذي يشجع على تحسين وتطوير الأداء، كما قد ينتج عنها فشل المنظمة إذا ما أسفرت عن معوقات تنظيمية تحول دون تحقيق كفاءة النظام وفعاليته. وبالرجوع إلى المراحل التاريخية التي مرت بها المؤسسة الجزائرية على اختلاف طبيعتها، يمكن القول أن تشكيل ثقافتها تندرج عبر مراحل متعددة، جاءت في مجملها كانعكاس للأيديولوجيات التسييرية التي طبقت في كل مرحلة (التسيير الذاتي، التسيير الاشتراكي، استقلالية المؤسسات، الخوصصة). ففي المراحل الأولى لاستقلال الجزائر، تميزت المؤسسة الجزائرية بعدم الاتزان نظرا لبعض التوجهات السياسية والإيديولوجية، التي لم تأخذ بعين الاعتبار حقيقة ثقافة الفرد الجزائري ذو الطابع الريفي المحافظ وحاولت دمجه بشكل مباشر في بيئة صناعية بعيدا عن بيئته الأصلية، مما أسفر عنه فشل الكثير من الاستراتيجيات التسييرية. والملاحظ أن تداخل وتناقض عناصر الثقافة التنظيمية لا يساعد على استقرار المؤسسة الجزائرية، ومن ثمّ صعوبة اتخاذ القرارات الرشيدة والفعالة لتحقيق الأهداف المسطرة، وقد استمر الوضع على ما هو عليه – فشل الاستراتيجيات التسييرية- إلى يومنا هذا في الكثير من القطاعات. وعلى هذا الأساس نسعى من خلال هذه المحاولة البحثية، إلى إثارة قضية جوهرية تمس واقع المؤسسة الجزائرية؛ تدور حول العلاقة بين الثقافة التنظيمية والفعالية التنظيمية من زوايا متعددة، بالاعتماد على رؤية نظرية وميدانية لتفسير الواقع الفعلي لهذه الظاهرة. وذلك من خلال طرح التصور المفاهيمي لكل من الثقافة التنظيمية والفعالية التنظيمية، مع إبراز ما أكدت عليه المداخل النظرية التي درست العلاقة بين المتغيرين، وعرض أهم الدراسات الميدانية التي تناولت هذا الموضوع، والتي اختلفت مع دراستنا الراهنة في بعض الجوانب واتفقت معها في أخرى، خاصة مع اختلاف البيئة التنظيمية لمؤسساتنا الجزائرية مع العديد من المؤسسات الأخرى، هذا بالإضافة إلى الوقوف على مستوى فعالية الثقافة التنظيمية في المؤسسة الجزائرية عبر مختلف مراحلها التسييرية.

الكلمات المفتاحية

الفعالية التنظيمية؛ المؤسسة الجزائرية