مجلة الخلدونية
Volume 6, Numéro 1, Pages 257-268

تكنولوجيا المعلومات والاتصال وإدارة الموارد البشرية

الكاتب : محمد مرزوقي . محمد مزيان .

الملخص

يعرف العالم اليوم تطورا وتحولا رهيبين في ميدان الإعلام والاتصال فاستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال قد غزى كل مجالاتالحياة اليومية للإنسان ولم يستثني أي منها.فقد أصبح الإنسان اليوم يستخدم تكنولوجيا المعلومات والاتصال (TIC) في جميع تعاملاته فهو لا يكاد يخرج من بيته أو مكان تواجده إلا والعالم كله ماثل بين يديه يظهر أمامه على شاشة جهازه أو حاسوبه الشخصي الموصول بالإنترنت. فقد مكنته هذه التكنولوجيا من جعل معظم تعاملاته اليومية افتراضية أو رقمية، فهو يستطيع بفضلها الآن الاتصال والتفاعل مع أي شخص يرغب في التواصل معه من أي نقطة من العالم وفي أي وقت يشاء. بل أكثر من ذلك فقد ظهر في الوقت الحالي ما يسمى بالواقع الافتراضي مثل التعليم عن بعد، والعمل عن بعد والتكوين عن بعد والتسوق والبيع والشراء عن بعد وذلك كله عبر شبكة الانترنت. كل هذه التحولات لم تكن تحدث في عالم الخيال أو بمعزل عن مجال العمل أو المنظمات والمؤسسات بمختلف أنواعها ومختلف نشاطاتها وعلى اختلاف أشكالها وأحجامها. هذه المؤسسات والمنظمات وباعتبارها الخلية الأساسية والمحرك الحقيقي في اقتصاد أي دولة كونها هي من تخلق وتصنع الثروة، فهي مجبرة بامتلاك وتعميم استخدام هذه التكنولوجيات والوسائل التقنية في جميع أقسامها وإداراتها وفي جميع تعاملاتها لما توفره لها من فوائد وأرباح مباشرة وغير مباشرة سواء من ربح للوقت أو ربح لمصاريف النقل والتنقل وغيرها من التكاليف التي كانت تعرقل الكثير من المشاريع والأعمال والتي أصبحت اليوم تساهم في ربحية المؤسسات التي تحسن استعمال هذه الوسائل. ومن منطلق أن العنصر البشري أو المورد البشري كما يصطلح عليه الآن هو محور ارتكاز أي مؤسسة وهو صانع تطورها وتميزها وهو ضامن بقائها واستمرارها كان لزاما عليه التحكم الجيد في هذه التكنولوجيات وتحسين استعمالها واستخدامها واستغلالها أحسن استغلال. وعلى هذا الأساس فما هي تكنولوجيا المعلومات والاتصال وماالعلاقة بينها وبين إدارة الموارد البشرية؟ وما هي الآثار التنظيمية والسلوكية الممكن ترتبها على استخدام هذه التكنولوجيات؟

الكلمات المفتاحية

تكنولوجيا المعلومات والاتصال؛ إدارة الموارد البشرية