المجلة الأكادمية للبحوث القانونية والسياسية
Volume 2, Numéro 1, Pages 217-237

الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته بين الفعالية والجمود

الكاتب : شمس الدين خلف الله . حيدرة سعدي .

الملخص

إن قدم ظاهرة الفساد والتي عرفتها البشرية منذ الأزل لم تفيد بأي شكل من الأشكال في إيجاد التدابير أو الآليات اللازمة للوقاية من هذه الظاهرة ومكافحتها نظرا للتطور الرهيب والمتسارع الذي ميزها عن الظواهر الأخرى، وهذا نتيجة لعدم القدرة عن حصر مصدرها من جهة، ونتيجة لارتباطها باتساع نشاط الدولة وتطوره وتعظم المنظومة القانونية المختلفة من جهة أخرى، حيث أن ظاهرة الفساد ماهي إلا نتاج للصعوبة الهائلة التي تواجهها الدولة في رقابة نفقاتها ونشاطاتها الضخمة التي حتمها توسع تدخلها في شتى المجالات أولا وماهي إلا إفرازات لما يعتري المنظومة القانونية من ثغرات وعدم التناسق بين مكوناتها والذي أفرزته كثرتها ثانيا. حتى وصل الأمر إلى حد العجز الشبه كامل للمشرعين عن إيجاد أي وسيلة للوقاية من هذه الظاهرة نظرا لكونها كانت في كل مرة تستفيد من طول مدة إصدار التشريعات الموجهة لمكافحتها، فبينما تكون التشريعات غارقة في إيجاد حل للثغرة القانونية المكتشفة في منظومة قانونية ما أو في إيجاد آلية أخرى تدعم بها أجهزة رقابتها لتكافح بها فساد في مجال ما اليوم يكون الفساد قد تجاوز هذه الثغرة إلى أخرى أو مجال آخر. Summary: The phenomenon of corruption, which humanity has known since ancient times, has not in any way helped to findthe necessary measures or mechanisms to prevent and combat this phenomenon inview of the terrible and rapid development that distinguishes it fromphenomena. And the development of the legal system on the other hand, since thephenomenon of corruption is only a result of the enormous difficulty faced bythe State in the control of its expenses and activities huge, whichnecessitated the expansion of its intervention in various fields first and whatare only secretions of the legal system loopholes and lack of Consistencybetween the components which necessitated a second plentiful. This has reachedthe extent of the almost complete deficit of legislators in finding any meansto prevent this phenomenon, since it has always benefited from the length ofthe issuance of legislation aimed at combating it. On the one hand, legislationis submerged in finding a solution to the legal gap discovered in a legalsystem To find another mechanism to support its oversight bodies to combatcorruption in the field of what is today, corruption has exceeded this gap toanother or another area. Keywords: Corruption, Penal Policy, Prevention, Control, National Anti-Corruption Authority, Subsequent Control.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الفساد، السياسة الجزائية، الوقاية، الرقابة، الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، الرقابة اللاحقة. Keywords: Corruption, Penal Policy, Prevention, Control, National Anti-Corruption Authority, Subsequent Control.