مجلة البحوث التربوية والتعليمية
Volume 7, Numéro 2, Pages 199-218

الممارسات البيداغوجية بين النماذج السوسيوتربوية وعوائق التأسيس في المدرسة الجزائرية

الكاتب : براهيمي محمد . برمان عمر .

الملخص

تحولت البيداغوجيا عبر مراحل زمنية من معناها الأصلي المرتبط بإشباع القيم إلى منهجية في تقديم المعرفة وارتبطت بذلك بفن التدريس، وانصب الاهتمام على اقتراح الطرائق المختلفة للتعليم وتعددت الطرائق بتعدد المرجعيات والخلفيات والمدارس الفلسفية، وظهرت بيداغوجيات لا حصر لها، ارتبطت تاريخيا بنموذجين سوسيوتربويين تقليدي وحديث لكل منهما أبعاده السوسيوتربوية والبيداغوجية المرتبطة به. والجزائر ورغم محاولتها مسايرة التطورات العالمية إلا أن التأسيس البيداغوجي للمقاربات البيداغوجية المنتهجة لم يعرف استقرارا، والممارسة البيداغوجية ظلت دائما دون ما هو مرغوب، نظرا لعدة عوائق أهمها: اعتماد القوالب النظرية الجاهزة دون تحضير لها، تعدد مشاكل الممارسين البيداغوجيين، محاصرة الرسميات، ضعف مواكبة المعلمين للتقدم العلمي والتكنولوجي، والهدر في الزمن المدرسي.وتوصي الدراسة بتنمية الممارسة البيداغوجية وذلك بالنهوض بالممارس البيداغوجي والعمل على حل مشاكله وتعزيز دافعيته وإعطائه مجالا من الحرية للإبداع من خلال إشراكه بفعالية في أي تجديد تربوي حتى يفهم مبررات إجرائه ولا يصاب بالاغتراب نحوه ويخفف من حدة مقاومته له ، وكذا القيام بتشخيص العوائق والبحث في طرق علاجها.

الكلمات المفتاحية

الممارسات البيداغوجية؛ النماذج السوسيوتربوية؛عوائق التأسيس؛المدرسة الجزائرية