مجلة العبر للدراسات التاريخية والأثرية
Volume 1, Numéro 2, Pages 67-84

قرابين الأضاحي البشرية في بعض المجتمعات البدائية بأفريقيا

الكاتب : زينب عبد التواب رياض خميس .

الملخص

تعد التضحية البشرية من الممارسات التى عرفها الانسان منذ أن وجد طريقه على الأرض، وعند تناول هذا الموضوع لاسيما فى عصور ما قبل التاريخ والعصور البدائية فإننا حينئذ كالمغمض العينين الذى يحاول الوصول الى طريق لا يعرف منتهاه، وكى يتسنى لنا فهم الغاية من تلك العادة علينا ان نترك العنان للخيال يسبح بنا فى ماضى بعيد مظلم مليئ بالوحشية نهاراً وبالخوف والفزع ليلا وما بين هذا وذاك يحيا الانسان الأول بقدراته البائسة ورغبته فى الحياة وخوفة من الغد بل من اللحظة القادمة!! وهو في سبيل ذلك كان على استعداد لتقدمة الغالى والنفيس كى يأمن عاقبة المخاطر التى تحيط به، فهو تاره يقدم قربان حيوانى وتاره يقدم قربان بشرى وينتظر النتيجة، يترقب البيئة ويحتاط لها بالمزيد من الآضاحى في الوقت الذي ترتسم فيه على الوجوه ابتسامات الارتياح لنيل مرضاة الآله !! ترى اى اله هذا الذى يرضى بالقتل والذبح كى يمنح ويعطى الحياة للباقين؟ هذا السؤال يمكن لنا أن نجيب عليه فى الوقت الحالى، ولكن إذا وضعنا أنفسنا موضع الانسان البدائى البسيط بفطريته وبدائيته وسذاجته، هل كنا وقتها لنفطن حقيقة الأمور وطبيعة تصوره للإله؟ مارست اغلب شعوب الأرض فى العالم القديم بل والحديث عادة التضحية البشرية، وكان ذلك انطلاقا من الفكر غير الواعى بحقيقة الإله الذى طالما سعوا الى نيل مرضاته، ولاتزال هناك العديد من الشعوب تمارس تلك العادة حتى وقتنا الحالى .. ولابد ان تلك العادة كانت قد اتخذت اشكال مختلفة، وكانت لها بداياتها ودوافعها التى أدت بها الى تواجدها وانتشارها فى شتى ارجاء العالم. وقد عٌرفت تلك العادة فى العديد من قبائل قارة أفريقيا لاسيما غرب وجنوب أفريقيا، وكان لكل قبيلة ممارساتها ودوافعه وأسبابها ولكن الغاية واحدة.

الكلمات المفتاحية

قربان، أضحية بشرية، الدين، السحر، الدم، التعدد الروحى