القانون العقاري و البيئة
Volume 1, Numéro 1, Pages 120-133

مدى فعالية التقويم البيئي في ترشيد نظام الرخص وحماية البيئة

الكاتب : ماموني فاطمة الزهراء .

الملخص

تعرف البيئة على انها" كل العناصر الطبيعية الحية و غير الحية و العناصر المشيدة التي أقامها الإنسان من خلال تفاعله المستمر مع البيئة الطبيعية ، لتشكل كل من البيئة الطبيعية و البيئة المشيدة وحدة متكاملة. و هذا ما يتفق مع تعريف مؤتمر ستوكهولم المنعقد بالسويد من 5 إلى 16 جوان 1972 في تعريفه للبيئة على أنها " مجموعة النظم الطبيعية و الاجتماعية و الثقافية التي يعيش فيها الإنسان ، و الكائنات الحية الأخرى " . كلما استدعى الأمر إقامة بناء جديد أو تغيير بناء قائم قبل البدا في أعمال البناء و هذا بالاستعانة بالتقويم البيئي من خلال إجراء دراسات حول مدى التأثير في البيئة كأداة علمية تساهم في ترشيد اتخاذ قرار منح رخصة البناء من عدمه ، سيما إذا تعلق الأمر بالبناءات التي تكون لها عواقب ضارة بالبيئة في الحال او المستقبل. على هذا الأساس و انطلاقا من متطلبات التنمية الوطنية في تحقيق التوازن الضروري بين متطلبات النمو الاقتصادي و متطلبات حماية البيئة و المحافظة على إطار معيشة السكان ، اخذ المشرع على غرار كل التشريعات المقارنة بمبدأ الترخيص المسبق( المبحث الاول) و مبدأ دراسة مدى التأثير على البيئة كلما تعلق الأمر بالتهيئة العمرانية كمدخل لبلوغ مقتضيات العمران الحديث و التنمية المستدامة ( المبحث الثاني).

الكلمات المفتاحية

، تحقيق التنمية المستدامة تقويم بيئي، حماية البيئة، نظام الرخص