مجلة البدر
Volume 11, Numéro 11, Pages 1348-1354

أحلام مستغانمي وفوضى الحواس

الكاتب : بن عيسى سميرة .

الملخص

Key words: self , Memory, novelist, writing, love, society, man, woman, creativity, environment . Abstract : Any work done by the human, must be motivated by a raison, it passes by creative phases and a designed path in order to reach its purpose. All our behaviors – as human beings- are motivated by complete powers called by psychologists motives, which we can through asking a question about each behavior because the social environment is the soil where the author lives, and whenever it is fertile and worthy, his roots will be deeper and his branches extend in the vast space, so his works will be Accordingly beneficial and persuading. The phenomena of literature has emerged, not from the void; but from a complex ,economic, cultural and historical circumstances, which contributed in creating a literary work, as well as a generation of writers. So it is certain there is no literary work separated from the self of the author and his environment Because the author is the son of his circumstances. Ahlam Mostaghenmi is a creative writer as her literature is from her environment, characters, soul, and her geography. Ahlem Mostaghenmi represents the self consciousness, the complex internal circumstances and the great paradoxes that the Algerian author suffer. She became more conscious and aware when she left to Paris for ten years , and with the dramatic events and conditions that the country witnessed, so She has been changed into a new state. As long as she succeeded or failed , she was in need of her country to protect and embrace her, so she realized that she has to return to the first springs, the natural light in the mother land, even if she was afraid of dying outside the nation without giving it the good reputation, that’s why her story with Constantine is a love story “A way in the firm” which helped het to write in passion. Constantine for her is just like Beirut To Nezar Kabani who didn't live in Beirut but it lived in him , and may be if he lived there, he couldn’t write in such magnificent way. Alienation and loneliness remind us of the Nation, so we need a town to host us and especially a memory, so we deduce the nation in one town, and the idea that arises in mind revolts by heart and may be it extend to hand to write a great literary work. الملخص: إن كل عمل يتوفر عليه الإنسان لابد لن يكون وراءه دافع يدفع إليه، تمر عبر مراحل إبداعية وطريق مرسومة يسير فيها، لكي يحقق هدفه ويبلغ غايته، وجميع سلوكياتنا نحن البشر تحركنا قوات كاملة فيها يسميها علماء النفس بالدوافع، ويمكن أن نصل إلى الدوافع من خلال طرح سؤال عن كل سلوك من سلوكياتنا باعتبار البيئة الاجتماعية هي التربة التي ينشأ فيها الأديب وعلى قدر غنى وخصوبة هذه التربة تتغلغل جذوره في الأعماق وتمتد فروعه في الأفاق، فتأتي ثمار أعماله طيبة، بالغة مقنعة. فالظاهرة الأدبية لم تنبع من فراغ فهناك "ظروف اقتصادية وثقافية وتاريخية تعقدت في ما بينها"، ليفرز لنا عملاً أدبياً راقياً وتخلق لنا جيلاً كاملا يحمل مشعل الكتابة لذا فمن شك أن يكون العمل أدبي مفصولاً عن ذات الأديب وبيئته، لان الأديب ابن بيئته يؤثر ويتأثر، وأحلام مستغانمي وبشهادة الكثير من الأدباء والنقاد تعتبر مبدعة لان أدبها ينطلق من أجواءها وشقوصها وبيئتها وروحها وجغرافياتها، فبهذا ينتمي الأديب العربي. فأحلام تجسد الإحساس بالذات والأوضاع الداخلية المتأزمة والتناقضات الصارخة"، التي عانى منها الأديب الجزائري، فبعد أن هاجرت إلى باريس وفي ظل الظروف المتغيرة التي فرضتها طبيعة البلاد، وبعد أن عاشت عشرة سنين، واحترقت بنار الغيرة، فتبلور الوعي لديها، بشكل أكثر حده وعمقاً، فسكنتها حالة جديدة، كلما تقدم نجاحها أو فشلها احتاجه لوطن يضمها وتراب يحميها، وبالتالي اقرب لضرورة الرجوع إلى ينابيع الأولى ولفترة النور الطبيعي الموجود في الوطن وان لازمها الخوف من الموت خارج الوطن دون أن تعطيه حقه من الشهرة، لذا فقصتها مع قسنطينة قصة حبّ طريقة في العزبة ساعدتها أن تكتب بذلك الشغف، قسنطينة بالنسبة لها مثل بيروت بالنسبة (لنزار قباني). فهو لم يسكن بيروت لكنها كانت تسكنه، ولو سكنها وما كتب عنها يمثل ذلك الجمال، فالاغتراب والشعور بالوحدة يذكر بالوطن فيحتاج المرء إلى مدينة تأويه وبالذات يحتاج إلى ذاكرة، فيختصر وطنه في مدينة، فالفكرة التي تنضج في العقل تثور بالقلب، قد تدفع اليد مثلاً إلى إمساك القلب لخلق عمل أدبي.

الكلمات المفتاحية

الذات، الذاكرة،الروائية، الكتابة، الحب، المجتمع، الرجل، المرأة،الإبداعية، البيئة. Key words: self , Memory, novelist, writing, love, society, man, woman, creativity, environment .