العلامة
Volume 2, Numéro 2, Pages 26-43

تحليل البنية السردية للحكاية النقدية الحكايات حول أبي تمام نموذجا

الكاتب : سعيد بوشنافة . رشيد مرسي .

الملخص

إذا كانت الحكاية النقدية عبارة عن خطاب نقدي المضمون، أدبي الشكل، فإن اقتصار قراءات النقد العربي القديم على تحليل بنيتها المضمونية يع إهمالا لمدخل مركزي إلى عملية إنتاج دلالاتها، بل ربما انطوت البنية الشكلية على بعض المضمرات التي لا تجرؤ المضامين على الجهر بها، ما دام الشكل ذا طبيعة أدبية منفتحة على التأويلات المتعددة، على أن أدبية تلك الحكايات تتأكد أكثر فأكثر من خلال بنيتها السردية المميزة، وعليه تأتي الدعوة هنا إلى إعادة تركيب جهاز جديد لتلقي مثل هذه الخطابات النقدية يأخذ في حساباته تلك البنية السردية، وينسلخ في سبيل تأويلها بالمناهج النقدية التي أثبتت جدواها في مجال تحليل الخطاب السردي، وهو ما نحاول هنا أن نطبقه على الحكايات النقدية التي كان إبداع أبي تمام محورا لها، لتصل إلى نتائج مغايرة حول تلك الخصومة التي شغلت النقد العربي قديما وحديثا، والتي ما كنا لنصل إليها لولا استنطاق البنية السردية التي ما برحت تتكتم على خزم من الدلالات التي لا سبيل إلى فك شفراتها إلا باللجوء إلى المقاربات السردية Résumé: Si le récit critique était un discours critique dans son contenu, littéraire dans sa structure formelle, les lectures et interprétations critiques arabes classiques ne font que des analyses profondes présentant une négligence d'un profil fondamental dans l'opération de produire des significations. La structure de surface « la forme » n'a pas pu refléter le contenu tout entier car elle reste toujours dans un cadre purement littéraire ouvertement liée à des représentations multiples du fait que ces récits se confirment de plus en plus par sa structure narrative typique, dans ce cas, il est nécessaire de recourir à une nouvelle forme pour analyser ce genre de discours critique cette nouvelle forme prend en considération « la structure narrative », nous voulons appliquer ce type d'analyse

الكلمات المفتاحية

البنية السردية - الحكاية النقدية- أبي تمام