مجلة روافد للدراسات و الأبحاث العلمية في العلوم الاجتماعية والإنسانية
Volume 1, Numéro 1, Pages 149-165

الرًحلة الداخلية في المغرب الإسلامي وأثرهـا في ازدهـار الحياة العلمية من القرن 7الى9هـ

الكاتب : عمر سي عبد القادر .

الملخص

شهد المغرب الإسلامي مع بداية القرن السابع الهجري الثالث عشر الميلادي تحولات سياسية حاسمة، كان أبرزها التغيير الذي طرأ على خريطة المغرب الإسلامي، والذي بدأ تدريجيا مع ضعف الدولة الموحدية خاصة بعد هزيمة العقاب 609ه1212م بالأندلس. هذا الوضع إنعكس سلبا على المنطقة حيث ظهرت بوادر التفكك والتنافس بين دويلات صغيرة حلت محل الدولة الموحدية، وأصبحت كل واحدة منها ترى أنها صاحبة الحق في وراثة الدولة الموحدية وعليه فقد ظهرت بالمغرب الأدنى الدولة الحفصية وعاصمتها تونس، وبالمغرب الأوسط الدولة الزيانية وعاصمتها تلمسان، وبالمغرب الأقصى الدولة المرينية وعاصمتها فاس، أما بالأندلس والتي عاشت ظروف صعبة جدا بعد أن تمكن النصارى من استرجاع العديد من المدن، ظهرت في هذه الظروف أسرة عربية في جنوب الأندلس بقيادة محمد بن يوسف الخزرجي، والذي تمكن من الحفاظ على ما بقي للمسلمين في جنوب الاندلس وإقامة دولة مستقلة، عرفت بالدولة النصرية أو دولة بني الأحمر وعاصمتها غرناطة. لقد تأرجحت العلاقة بين هذه الدويلات بالصراع والسلم والتعاون وان كان الصراع هو الميزة الغالبة على العلاقات السياسية. وتحاول هذه الدراسة التعرف على دور الرًحلات الداخلية في المغرب الإسلامي وأثرهـا في ازدهـار الحياة العلمية من القرن 7الى9هـ 13 -15 م

الكلمات المفتاحية

الرحلة الداخلية؛ الحياة العلمي؛ المغرب الاسلامي