دراسات وأبحاث
Volume 10, Numéro 4, Pages 339-351

خلافات قادة الثورة الجزائرية في اجتماع طرابلس 27 ماي-7 جوان 1962: تحديد الأسباب وقراءة استراتيجية الاستقلال السياسي

الكاتب : ميلود بلعالية .

الملخص

نصت اتفاقيات إيفيان المبرمة في 18 مارس 1962 بين جبهة التحرير الوطني والحكومة الفرنسية على دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ منتصف يوم 19 مارس، والفترة الانتقالية التي تنتهي بتنظيم انتخابات الجمعية الوطنية التأسيسية في آجال ثلاثة أشهر ونقل السلطات إلى الدولة الجزائرية المستقلة، ولقد اعترضت الفترة الانتقالية صعوبة تتعلق بخلافات قيادة الثورة الجزائرية في اجتماع طرابلس في صيف عام 1962، حول البند الثاني في جدول أعمال الدورة السادسة للمجلس الوطني للثورة الجزائرية التي تتعلق بانتخاب أعضاء المكتب السياسي لجبهة التحرير الوطني. ولقد كان الحرص على سلامة الثورة الجزائرية، قد فرض نوعا من السكوت على خلافات قديمة ومستمرة بين قادة الثورة، ومن هنا فإن كثيرا من الجزائريين فوجئوا بمظاهرها الحادة في اجتماع الدورة العادية السادسة للمجلس الوطني للثورة الجزائرية في طرابلس من 27 ماي حتى 7 جوان 1962. غير أن المساعي الحميدة لبعض الفاعلين السياسيين نجحت في تسوية الخلافات وإجهاض مخطط منظمة الجيش السري نسف وقف إطلاق النار، ثم تتكفل إرادة الشعب الجزائري بعد ذلك بحل نهائي له بعد إعلان الاستقلال. The Evian Agreements of 18 March 1962 between the FLN and the French Government stipulated the entry into force of the cease-fire agreement on mid-March 19, the transitional period ending with the organization of the Constituent Assembly elections within three months and the transfer of powers to the independent Algerian State. The difficulty of the difference between the leaders of the Algerian revolution in the Tripoli meeting in the summer of 1962, on the second item on the agenda of the sixth session of the National Council of the Algerian Revolution, concerning the election of members of the Political Bureau of the National Liberation Front. The Algerian revolution, however, imposed a certain silence on the old and continuing differences between the leaders of the revolution. Thus, many Algerians were surprised by its sharp manifestations at the meeting of the 6th regular session of the National Council of the Algerian Revolution in Tripoli from 27 May to 7 June 1962. That the good offices of some political actors succeeded in settling the dispute and aborting the plan of the secret army organization to destroy the cease-fire, and then the will of the Algerian people will then take a final solution after the declaration of independence. Keywords: National Liberation Front, Tripoli Meeting, National Council of the Algerian Revolution, Interim Government of the Republic of Algeria, General Staff of the National Liberation Army.

الكلمات المفتاحية

جبهة التحرير ال ; طني ; اجتماع طرابلس ; المجلس ال ; طني للث ; رة الجزائرية ; الحك ; مة المؤقتة للجمه ; رية الجزائرية ; هيئة الأركان العامة لجيش التحرير ال