Didactiques
Volume 2, Numéro 2, Pages 268-299

مدى تواجد لغة التخصص في المعاملات اليومية للطالب الجامعي ، دراسة ميدانية على عينة من طلبة جامعة العقيد آكلي محند أولحاج – البويرة .

الكاتب : مودود شريفة .

الملخص

المیزة الانتقالیة للغة جعلت الإنسان یستمتع بمعنى الكلمة في أنغام وألحان متعددة بتعدد الألسنة، وتباعد /تقارب الأمكنة، وغدا كل لسان متاحا وكل لھجة مسترسلة لمن یرید تعلمھا. وتعد الجامعة مقصدا لتعلم مختلف اللغات من خلال التخصصات التي توفرھا وتحتضنھا، من إنسانیة واجتماعیة وتقنیة وغیرھا، وبتعدد التخصصات كان حتمیا تعدد لغات التخصص التي تنتھل بھا المعارف في التخصصات المختلفة، وھكذا یصبح الطالب بین مھاراتھ اللغویة المكتسبة سلفا واللغة الجدیدة التي تكون مختلفة إما كلیا " لغة أجنبیة " أو في مصطلحاتھا العلمیة المضبوطة والمحددة والتي تعقد لھ أو تبسط –وھذا حسب فھم الطالب –مكتسباتھ القدیمة. من ھنا كانت مداخلتنا ھذه والتي تستقي معلوماتھا من البحث المیداني حول عینة عشوائیة من تخصصات مختلفة في جامعة العقید آكلي محند أولحاج بالبویرة، من أجل معرفة مدى تأثیر لغة التخصص على اللغة الأصلیة للطالب ومدى ظھور مصطلحاتھا الخاصة في حیاتھ ومعاملاتھ الیومیة.

الكلمات المفتاحية

لغة التخصص, المعاملات اليومية, الطلبة