المجلة الجزائرية للأمن الإنساني
Volume 1, Numéro 2, Pages 13-40

التأسيس للحرية في مفهوم التنمية الإنسانية - بناء القدرات لتوسيع الخيارات -

الكاتب : يوسف زدام . أسماء زنينة .

الملخص

تمثل الدراسة توجها نقاشيا في العلاقة بين التنمية والحرية، وتمحورت حول إشكالية مأسسة التحرر من خلال مسار توسيع الخيارات الإنسانية في المجتمع بالاعتماد على بناء القدرات البشرية، وذلك ضمن التوجه التنموي الحقوقي الشامل للتنمية الإنسانية. فالدراسة اعتبرت بناء القدرات الإنسانية آلية حقوقية يوفرها المجتمع للمواطن تسمح له بالتحرر من الفقر(الحاجة) فيساهم في تحرره من الخوف بمختلف تجلياته الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية، وذلك بالنظر لتأثير بناء القدرات على مستويات الانخراط السياسي والمدني وكذا تعزيز إمكانيات الانعتاق من نفوذ البنى التقليدية والمورث الثقافي (نقصد بالموروث في هذا السياق الموروث السلبي الذي يتسبب في الحد من حريات الفرد الاجتماعية ويوجهها سياسيا)، ما يعزز إمكانيات تحسين بيئة التفاعل السياسي من خلال خلق مؤسسات تعبر عن الانتماء الطوعي. يستند منطق التحليل إلى طبيعة القيم السائدة في المجتمعات التي تعاني مستويات متدنية من الرفاه الاجتماعي (التركيز يكون على التعليم، الصحة والمعرفة باعتبارها روافد بناء القدرات البشرية)، والعكس بالعكس بالنسبة للمجتمعات التي يتمتع مواطنوها بمستويات مرتفعة من الرفاه الاجتماعي؛ إذ تسود القيم الحياتية في الحالة الأولى بينما تسود قيم التعبير عن ذات كمنظومة قيم تحررية ومؤسسات معبرة عنها. توصلت الدراسة إلى أن التغير في طبيعة القيم ليس مرتبطا بحتمية التنمية والديمقراطية، ولكنها تعبر عن عملية بناء تتغير أثناءها مكانة المواطن في الحياة العامة من مستفيد من منظومة حقوق أساسية، إلى مستفيد من منظومة حقوق تشاركية تعكس حريته من الخوف بتوظيف مؤسسات طوعية وآليات مواطنية. تؤثر المنظمات والآليات المستحدثة والمعززة بالمشاركة السياسية والمدنية في مضمون وعمليات رسم وتنفيذ السياسات العامة وعلى طبيعة القيم السائدة، فتعبر عن مأسسة للحريات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وتؤثر في ذات الوقت في سياسات وعمليات التحرر من الحاجة. لتجتمع بذلك الحرية من الخوف والحرية من الحاجة كمفهومين حقوقيين ضمن عملية وحال وديناميكية التنمية الإنسانية. This study represents a discussion tendency on the relationship between development and freedom. It is about the problem of freedom institualization through the path of the human options expansion in the society, depending on the human capacities building within the holistic rights evolution orientation of the human development. The study considers the human capacities building as a human rights mechanism provided for the citizen by the society to allow him being released from poverty (need), so that it liberates him from the different social, political economic and cultural manifestations of fear, in view of the effect of capacities building on the levels of the political and civic affiliation, as well as the reinforcement of the emancipation possibilities from the traditional structures’ influence and the cultural heritage (we mean, in this context, the negative heritage that causes the limitation of the individual social liberties and politically orients them), what strengthens the possibilities of improving the political reaction environment through the creation of organizations expressing the voluntary affiliation. The analysis logic is based on the nature of values dominating the societies suffering from low levels of social welfare (focus is on education, health and knowledge, since they are considered as resources of the human capacities building), and vice versa for the societies whose citizens benefice from high welfare levels; life values are dominant in the first case, while self-expression values dominate as system of liberation values and organizations expressing them. This study finds that the change in the values’ nature is not connected to the development and democracy determinism, but it expresses a building process during which the citizen’s position in the public life varies from a beneficiary from a basic rights system to a beneficiary from a common rights system reflecting his freedom from fear using voluntary organisations and civic mechanisms. New organizations and mechanisms strengthened by the political and civic participation affect the content and operations of the general policies drafting and execution as well as the nature of the dominant values; so they express an institualization of the political, economic, social and cultural liberties and affect, in the same time, the policies and operations of freedom from need, combining , thus, the freedom from fear and the freedom from need as two human rights notions within the process, the state and the dynamism of the human development.

الكلمات المفتاحية

التحرر من الحاجة، التحرر من الخوف، الفقر، المشاركة، القيم الحياتية، قيم التعبير عن الذات. freedom from need, freedom from fear, poverty, participation, life values, self-expression values.