رفوف
Volume 4, Numéro 1, Pages 347-369

آليات تحليل الخطاب القرآني في ضوء المناهج اللسانية الحديثة قراءة في بعض إجراءات المنهج التداولي

الكاتب : أ/إيمان جربوعة .

الملخص

ظهرت التداولية في الساحة المعرفية المعاصرة إبانّ لحظة تمفصل تاريخي في مسار منظومة الدراسات اللسانية ، إذ شهدت الساحة اللغوية انقلابا مفاهيميا هاما متجاوزة مرحلة ما بعد دي سوسير (du Saussure)، ولم يعد المشتغلون في الحقل اللساني مقيدين منهجيا ومعرفيا بالأطر البنيوية التقليدية ،ولا حتى الطروحات التوليدية التحويلية ، وانفتحوا على عوالم معرفية مستحدثة في الإجراءات اللسانية الحديثة ، حيث تجاوزت اللسانيات التداولية هذه الدراسات واهتمت باللغة أثناء الاستعمال ، ولعلّ هذا ما جعلها أكثر دقة وضبطا ؛ حيث ركّزت على البعد الاستعمالي أو الإنجازي للكلام وأخذت بعين الاعتبار المتكلم والمتلقي وأحوال المتحدثين ونواياهم ومقاصدهم ، ومكونات السياق الذي أنجز فيه الخطاب ككل فالسياق عمدة التفسير، وذلك بالكشف عن قيمة القول خارج العالم اللساني ، بمعنى البحث عن البعد العملي للقول وذلك ضمن نظرية الأفعال الكلامية إلى جانب نظرية الحجاج . والخطاب القرآني بوصفه خطابا لفظيا متعاليا يمتلك فضاء داخليا ذو مقومات وأسس تتمثل في حركة الحوار بين أصناف شتى من المتخاطبين ، فقد احتوى على كثير من الأفعال الكلامية التي أنجزتها هذه الشخصيات على اختلافها سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة، إضافة إلى أن الخصوصية الجوهرية (الاستمالة ــ التأثير ـــ الإقناع ) التي توافرت في القرآن جعلت منه خطابا حجاجيا بالدرجة الأولى ، ولذلك استعان القرآن بجملة من الأساليب الحجاجية التي تُؤمِّن له هذه الغاية ، كالآليات اللغوية والبلاغية ،ذلك أنها تنصهر فيما بينها لتحقيق الهدف المقصود وهو تحقيق استمالة في المتلقي والتأثير فيه. وفي هذه المداخلة سنحاول التنقيب عن بعض الآليات التداولية التي تتجسد في هذا الخطاب القرآني وسنركز اهتمامنا على آليتين هما نظريتا أفعال الكلام والحجاج وجوانب تحليلها ضمن إشكالية فحواها: ــــ هل يستجيب الخطاب القرآني لإجراءات التحليل التداولية ؟ ـــ إلى أي مدى يمكن استثمار نظرية الأفعال الكلامية في الكشف عن الآليات التعبيرية المستعملة في القرآن للكشف عن القوى الإنجازية الحرفية والمستلزمة لهذا الخطاب ؟ ـــ كيف يكن تطبيق آليات الحجاج كما جاءت عند الغربيين في الخطاب القرآني وما مدى تجسدها فيه ؟

الكلمات المفتاحية

التحليل; الخطاب القرآني ; المناهج اللسانية الحديثة ; المنهج التداولي