العلامة
Volume 1, Numéro 2, Pages 325-342

الجمالية في المسرح، قراءة في كتاب عناصر التركيب الجمالي في العرض المسرحي، لـ: عبد المجيد شكير.

الكاتب : هاجر مدقن .

الملخص

المصطلح مفتاح المعرفة وبوابة الفهم وصيغة التواصل العلمية التي يتبناها كل اختصاص لرسم معالمه وتبيين حدوده. لكنه – أي المصطلح- وإن كان أداة تحديد وضبط فهو لم يكن يوما محددا أو مغلقا أو مكتفيا بحد أو مجال معرفي أو فن من الفنون؛ بل إنه في كل عملية انتقال نصية وعملية ضبط معرفية يرفل في معانيه وإحالاته الأولى، السابقة، الأصيلة منها والطارئة، يستجيب للتوظيفات القاصدة التي تتبناه بحمولاته في عملية مزج معرفي وحوارية فنية تضفي انفتاحا بل شكلا من العبر تخصصية. إن مصطلح "الجمالية" أو "الجمالي" في كتاب "عناصر التركيب الجمالي في العرض المسرحي"، لم ينحصر في تجل واحد، أو بعد بعينه؛ إنما يمكن مقاربته من خلال مستويات أربعة: - مستوى الفضاء المسرحي. - مستوى أدوات الاشتغال الفني. - مستوى عنصر التمثيل. - مستوى الكتابة الدرامية. هذه الاشتغالات الأربعة، هو ما ستحاول هذه الورقة قراءته واستظهاره؛ بدءًا بالتعرف على مفهوم "الجمالي" أو "الجمالية"، وأسباب بروز الاهتمام بها في العمل المسرحي، انتهاءً إلى مستويات تمظهره في العرض المسرحي.

الكلمات المفتاحية

قراءة في كتاب -عناصر التركيب الجمالي في العرض المسرحي- عبد المجيد شكير.