العلامة
Volume 1, Numéro 2, Pages 303-308

تجليات )الحلقة ( في المسرح الجزائري المعاصر تجربة عبد القادر علولة – أنموذجا-

الكاتب : خيرة قندسي .

الملخص

تعتبر الحلقة من أقدم الفنون الآدائية في المغرب العربي حيث يصعب تحديد تاريخ معين لظهورها، وهي بمثابة تمسرح في شكل بدائي، أي أنها تتجلى فيها كل أنواع الفرجة من تمثيل ورقص وغناء، كما تعتمد أيضا على الأساطير لجلب المشاهدين باسلوب إرتجالي في التمثيل والحوار مع الشعب ، ضمن هذا الفضاء يقوم صاحب الحلقة بعدة حركات وتعابير جسدية كما ينتقل بسرعة وحرية وينجز حركات وألعاب بهلوانية يستدعيها العرض . فالحلقة فرجة شعبية تعرف بهندستها الدائرية، ويتوسطها (القوال) الذي يتميز بقدرة فائقة في الإبداع، ويعتبر اتساع الحلقة وضيقها من فعل الجمهور الذي يحتشد حول مكان الحدث، "وكل منهم مشترك ضروري في كل ما يحدث أمامه، وهو مستعد للضحك والبكاء.. ليصل الأمر أحيانا حد التدخل في الحدث ووضع ما يجري موضع الجدل والمناقشة" وقد عرف المسرح الجزائري هذا الشكل من المسرح في مرحلة الأولى التي سبقت نشوءه في الأماكن الشعبية والأسواق والساحات العامة، حيث يكون الممثل أو الممثلين ضمن حلقة من المتفرجين، يتقمص من خلالها العديد من الشخصيات ويستعمل الحكي كما يوظف التراث الشعبي، وقد كافحته السلطات الاستعمارية تنويها إلى خطورتها في تمرير الأفكار المناهضة لوجودها في الأوساط الشعبية العريضة" . وبعد الاستقلال عادت هذه التجربة لتبرز من جديد ولم يكن أحد يعتقد ان هذه الظاهرة يمكنها أن تشكل يوما ما ظاهرة مسرحية قائمة بذاتها يستلهم منها كتاب المسرح مثل: ولد عبد الرحمان كاكي و" عبد القادر علولة " شكلا مسرحيا لأعمالهم.

الكلمات المفتاحية

الحلقة- المسرح الجزائري المعاصر- عبد القادر علولة