دراسات
Volume 7, Numéro 3, Pages 65-83

حجاجية السجع والجناس في الخطاب المقدماتي : مقدمة المقدمة لابن خلدون أنموذجا

الكاتب : كمال الزماني .

الملخص

الملخص: تروم هذه الدراسة بيان حجاجية عنصرين أسلوبيين في مقدمة المقدمة لابن خلدون، وتحديد دورهما في جذب المتلقي إلى عالم الخطاب، وإثارة عواطفه، وإقناعه بما أريد إقناعه به، ألا وهما السجع والجناس. فهذان الأسلوبان لم يعودا يستعملان للتزيين والإمتاع فقط، وإنما أصبح يُتَوَسَّلُ بهما للتأثير والإقناع، لكونهما أفضل أداة للتعبير عن شخصية المبدع، ونمط تفكيره، وتفرده، وخصوصيته، وتميزه من جهة، ولكونهما، من جهة ثانية، يخلقان لدى المتلقي حالة إذعانٍ وانْقِيَادٍ مؤديين إلى التصديق بفحوى الكلام والاقتناع به. Abstract : The purpose of this study is to highlight the argumentative side of the two figures of style. It determines their role in attracting the recipient to the world of discourse, stir his emotions, and convince him of what we want to convince him, Namely, rhyme and paronomasia. These two styles are no longer used just for fun, but they are used to influence and persuade. On the one hand, they are the best tool for expressing the thought, uniqueness, and distinction of the speaker. On the other hand, they create a state of obedience and lead to the conviction of the content of the speech.

الكلمات المفتاحية

الحجاج ; السجع ; الجناس ; argumentation ; rhyme ; paronomasia