العلامة
Volume 1, Numéro 1, Pages 1-7

التباس هوية النص بين الرؤية الأحادية والرؤية المركبة

الكاتب : عبد الحميد هيمة .

الملخص

ملخص: لم يعد الالتباس في النص الإبداعي أمرا سلبيا فهو عنصر إيجابي يعكس من جهة حقيقة الوجود، ويدفع من جهة أخرى الإنسان إلى بذل الجهد من أجل البحث المتواصل والمتجدد عن المعاني المستترة، والتي تبقى دائما في حال من التوالد والتنوع، فالالتباس هو دعوة للإبداع، دعوة للبحث، دعوة لاختراق شرنقة الوضوح، وقد يكون الالتباس في القارئ الذي خفي عنه معنى النص، لأن النصوص في أحيان كثيرة قد تكون متعالية على القارئ العادي الذي ألف برودة الوضوح، وتعود على النظرة الأحادية، وتعود على القراءة ذات البعد الواحد. هناك إذن منظور جديد للمنهج العلمي يمكن أن نصفه بأنه منهج مركب، أومنهج عابر للتخصصات يستثمر كل المعارف الإنسانية..،هذا المنهج هو القادر في رأيي على الإجابة عن منظومة التعقيد التي تطرح نفسها اليوم بديلا لمنظومة التبسيط سواء تعلق الأمر بقراءة الرواية أو غيرها من النصوص، وعليه فنحن في حاجة إلى مفاهيم كبرى، وإلى مفاهيم موسعة، فكما أن الجزئية هي تجميع لذرات، والنظام الشمسي عبارة عن كوكبة نجوم حول نجم، فإننا في حاجة إلى التفكير بواسطة كوكبة من المفاهيم وتضامنها فيما بينها.

الكلمات المفتاحية

هوية النص - الرؤية الأحادية - الرؤية المركبة