دفاتر مخبر الشعرية الجزائرية
Volume 1, Numéro 2, Pages 09-24

التضمين في النحو العربي وتطبيقاته في القرآن الكريم

الكاتب : غربوج آسيا .

الملخص

التضمين هو كلمة تدور في كتب اللغة بين العروضيين والأدباء والنحويين والبيانيين، ولكل طائفة من هؤلاء معنى خاصا يفسرون به التضمين، والتضمين من الظواهر اللغوية التي تفطن إليها نحاة العرب القدامى تعريفا وتقعيدا واستخداما كآلية في معالجة النصوص وتفسير الأساليب ؛ إذ تداوله النحاة من منذ القرن الثاني للهجرة. وقد عرّفوه وهو: " إشراب فعل معنى فعل آخر تداولها النحاة منذ القرن الثاني للهجرة"(1)، فيتوسع في استعمال لفظ توسعا يجعله مؤديا معنى لفظ آخر مناسبا له، فيعطي الأول حكم الثاني في التعدي واللزوم "(2). فأغلب مباحثه في تعدية الفعل ولزومه والحقيقة والمجاز. لأن اللفظ لم يوضع للحقيقة والمجاز معا، والجمع بينهما مجاز خاص يعرف بالتضمين، لأن اللفظ استعمل في غير معناه لعلاقة وقرينة، والمعنى المراد من اللفظ المضمن معنى لفظ آخر، هو معنى ذلك اللفظ الآخر فقد دلّ عليه عن طريق المجاز، فاللفظ المضمن لا يفيد حينئذ غير هذا المعنى.

الكلمات المفتاحية

القرآن الكريم، التضمين وتطبيقاته، النحو العربي