مجلة الحكمة للدراسات التاريخية
Volume 2, Numéro 4, Pages 42-51

واقع الاسرة في مجتمع مدينة الجزائر من خلال وثائق ‏اوقاف النساء في الفترة العثمانية

الكاتب : صليحة بوزيد .

الملخص

‏ إن الوقف أداة من أدوات التقرب إلى الله تعالى شرعه الإسلام كما شرعته ‏الديانات السماوية السابقة ، كما انه أداة للتكافل الاجتماعي و من المصادر ‏الهامة الناقلة للملكية التي عاشت أكثر من أربعة عشر قرنا من الزمن ‏حافظ من خلالها الوقف على المجتمعات الإسلامية من جميع جوانبه ، كما ‏يعتبر الوقف من الآليات التي تتجاوب مع متطلبات العصر في مجال ‏التسيير و التخطيط الى يومنا هذا. ‏ إن أول وقـف دينـي في الإسـلام هو «مسـجد قـباء» الذي أسسه النبـي ‏عليه الصلاة و السلام حين قدومه مهاجراً إلى المدينة قبل أن يدخلها و هو ‏في ضيافة كلثوم بن الهدم شيخ بني عمرو بن عوف، ثم المسجد النبوي في ‏المدينة دار الهجرة بناه النبي(ص) في السنة الأولى للهجرة عند مبرك ناقته ‏لما قدم مهاجراً من مكة إلى المدينة. ‏ و أول وقف من المستغلات الخيرية عُرف في الإسلام وقف النبي و هو ‏سبعة حوائط بالمدينة كانت لرجل يهودي اسمه مخيريق و كان محباً ودوداً ‏للنبي ، و قاتل مع المسلمين في غزوة أحد و أوصى« إنْ أصبْتُ أي قتلت ‏فأموالي لمحمد يضعها لمرضاة الله تعالى». و قد قتل يوم أحد و هو على ‏يهو ديته و قبض الرسول تلك الحوائط السبعة فتصدق بها أي وقفها‎.

الكلمات المفتاحية

واقع المجتمع الأسرة الجزائر أوقاف النساء العثمانية