الذاكرة
Volume 2, Numéro 2, Pages 252-269

عُلماءُ سُوف وشَذَرَاتٌ من تُراثهم الدَّفين

الكاتب : فؤاد عطاء الله .

الملخص

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه إخوانه إلى يوم الدين؛ أما بعد: فإنه يسرني كثيرا أن أتقدم بهذا البحث المتواضع إلى اللجنة العلمية القائمة على الملتقى الوطني الثاني حول التراث بعنوان: المخطوطات في الجنوب الجزائري واقعها وأعلامها. ولا يفوتني في هذه المقدمة أن أشيد بحسن اختيارهم لموضوع الملتقى، وذلك أن موضوع المخطوطات في الجزائر عموما لا يزال بحاجة إلى دراسة علمية متأنية من عدة نواح، من حيث الإحصاء والفهرسة، ومن حيث الحفظ والترميم، ومن حيث الدراسة والتحقيق. وقد ابتهلت فرصة انعقاد هذا الملتقى العلمي الهادف لتقديم هذا البحث الذي يحمل عنوان (علماء سوف وشذرات من تراثهم الدفين)، والذي يسلِّط الضوء على بعض الشخصيات العلمية المرموقة، التي تركت تراثا علميا زاخرا، إلا أنه لم يحظ –للأسف الشديد- بالعناية والمتابعة. واخترت في هذا البحث الحديث عن الشيخ خليفة بن الحسن القماري السوفي الجزائري -رحمه الله-، والشيخ محمد الطاهر التليلي القماري السوفي الجزائري -رحمه الله-، وكلا الرجلين قد ترك من المؤلفات المخطوطة والمطبوعة الشيء الكثير.

الكلمات المفتاحية

عُلماءُ، سُوف، تُراث، مخطوط