المجلة الجزائرية للأمن الإنساني
Volume 2, Numéro 2, Pages 211-236

تحليل نتائج الانتخابات الرئاسية في فرنسا 23 أفريل و 7 ماي 2017

الكاتب : عبد القادر مشري .

الملخص

نتناول في هذا المقال دراسة نتائج الانتخابات الفرنسية التي جرت بين23 أفريل و7 ماي 2017.واتسمت هذه الانتخابات بالكثير من الأحداث المفاجئة .خاصة منها امتناع الرئيس فرانسوا هولاند عن إعادة الترشح للمرة الثانية و فضائح الفساد التي طالت مرشح اليمين فرانسوا فيون و مرشحة الجبهة الوطنية-اليمين الشعبوي المتطرف- مارين لوبان .وكانت هده الانتخابات مفتوحة وتمكن إيمانويل ماكرون الذي ترشح لأول مرة إن يفوز بمنصب رئيس الجمهورية.وعليه سنتطرق إلى تحليل العوامل التي جعلت هدا السباق الرئاسي مفتوحا حيث تراجعت الأحزاب المسيطرة تقليديا وصعود أحزاب أقصى اليمين وأقصى اليسار وحزب الوسط الجديد- حركة إلى الأمام- الذي أنشأه ماكرون . ما يمكن اكتشافه في هذا المقال أن وصول مرشحة اليمين الشعبوي المتطرف هو مؤشر على أن المجتمع الفرنسي بدأ يفقدان انسجامه و تماسكه. و مع ذلك يدل فوز ماكرون على وجود أغلبية فرنسية تتحلى بالاعتدال والواقعية و مغامرات المتطرفين سواء كانوا من اليسار أو من اليمين. This article analysises the 23 april and 07 may the French presidential election results , which have been characterized by many surprises , for example president Holland will not seek reelection as president of France , and the corruption scandals of some candidates especially François Fillon and also Marine le Pen .This presidential election was open and the candidate Emmanuel Macron won in this election and became the youngest French president until now .This study analysises many factors that make a presidential race open,and explain the breakdown of dominant old political parties, and the emergence of extremist political parties , and also the emergence of center party –mouvement en Marche- with its leader Macron .Our most important finding is that the French society has lost its coherence and cohesion ,but there is a large majority of voters who prefers a center policies and refuses the adventures of extremist political parties .

الكلمات المفتاحية

الانتخابات، نتائج الاقتراع، فرنسا، الرئاسيات