العمدة في اللسانيات وتحليل الخطاب
Volume 1, Numéro 2, Pages 155-167

تعليمية القصة بين الأهمية وخطوات تدريسها

الكاتب : ليلى سهل .

الملخص

الأدب بنصوصه الشعرية والنثرية تعبير أداته اللغة، وهو فنّ يحمل القارئ والسامع على التفكير، ويثير فيهما إحساسا خاصا ، وينقلهما إلى أجواء قريبة أو بعيدة من الخيال . و القصة هي أحبّ ألوان الأدب بالنسبة لتلاميذ المراحل التعليمية جميعها، ولذلك فهي تعدّ عاملا تربويا في تعليم اللغة ، حيث تزوّد التلاميذ بالكثير من الحقائق والمعلومات والقيم والاتجاهات، وتفتح أمام الأطفال أبواب الثقافة العامة أينما كانت. لذا سنتناول في هذه الورقة البحثية واقع تعليمية القصّة وخطوات تدريسها. The abstract : Literature in its poetic and prose texts is an expression its tool is the language, it is an art that carries the reader and the hearer to think, and raises a special sense in them, and it transfers them to an atmosphere close or far from the fantasy. The story is the best literature arts for the students of all educational levels, so it is considered as a pedagogical factor in language education, providing students with a lot of facts and information, values and trends, and it opens infront the children the doors of public culture wherever its is. therefore we will discuss In this paper the reality of the didactic of the story and the steps of teaching it.

الكلمات المفتاحية

الأدب، القصة ، تعليم، معلم، متعلم Key words : literatur ,story,teaching,teacher,learner.