مجلة عصور الجديدة
Volume 8, Numéro 2, Pages 47-71

عن الموت: تجهيز الموتى ومهن الموت

الكاتب : حقي محمد .

الملخص

اهتم المقال بالوجه الدنيوي للموت، فإذا كانت مناسبة تجهيز الميت ودفنه لحظة روحية قوية تحرك المشاعر وتغير المواقف والعادات، فإنها أيضا مناسبة لتنشيط الاقتصاد وإدرار الرزق والخير على فئات متنوعة من المجتمع من خلال خلق وظائف عديدة في المدينة المغربية-الأندلسية. وقد انطلق من مادة متنوعة وفرتها مختلف أنواع مصادر الفترة ليسلط الضوء على مهن الغسال والحناط والكفان وحافر القبر وحامل النعش والباكية على الموتى وقارئ القرآن على القبر وفي المأتم والمنشد والداعي وباني القبر والنحات والنقاش والنجار والشاعر المسترزق... وأبرز أوجه تعامل المجتمع معها. والخلاصة أن المقال يوضح أن الموت ينشر الحياة أيضا ويحول حزن وبؤس البعض إلى سعادة للبعض الآخر. summary The article took care of the earthly face of death, so if the opportunity to equip and bury the deceased is a strong spiritual moment, moving emotions and changing attitudes and habits, it is also an opportunity to revitalize the economy, to Generate livelihoods and goodness on different groups of society by creating many jobs in the Moroccan-Andalusian city. It was launched from a variety of material provided by various types of period sources to shed light on the professions of dead washer, embalmer, wrapper in the shroud, Gravedigger, coffin holders, mourner of the dead, reader of the Koran on the tomb and in the funeral, singer, preacher, builder of tombs, sculptor of epitaphs, carpenter and poet... He even pointed out the interactions of society with them. In short, the article clearly states that death also spreads life and transforms the sorrow and misery of some into happiness for others.

الكلمات المفتاحية

الم ; م ; ميت- غسل- تكفين- تحنيط- قبر- شاهدة- قراءة- بناء- المغرب- الأندلس- العصر ال ; سيط